سياسة وأمنية

الكاظمي يجتمع بقيادات الحشد .. مرتديا زيهم

زار “مصطفى الكاظمي” اليوم السبت مقر هيئة الحشد الشعبي، في ظل تصاعد الخلافات داخل المؤسسة الخاضعة لسيطرة فصائل موالية لطهران.

وتأتي زيارة الكاظمي لمقر هيئة الحشد الشعبي، بعد يومين فقط من زيارته لمقر جهاز مكافحة الإرهاب.

كما أنها تأتي بعد يوم واحد من تصريحات للشيخ عبد المهدي الكربلائي ممثل السيد السيستاني في كربلاء دعا خلالها إلى “تطبيق قانون هيئة الحشد الشعبي وتفعيل هيكلية الحشد بحذافيرها”.

يشار إلى أن الفصائل الأربعة، وهي فرقتي الإمام علي والعباس القتاليتين ولوائي على الأكبر وأنصار المرجعية والتي جلست على يسار الكاظمي، كانت قد أعلنت الشهر الماضي انسحابها من هيئة الحشد وانضمامها للقوات الرسمية العراقية، بعد خلافات بشأن آلية توزيع المناصب القيادية داخل الحشد الشعبي.

في المقابل جلس ممثلو الفصائل الموالية لإيران في الجانب الآخر، ومن بينهم القيادي في ميليشيا في حزب الله أبو منتظر الحسيني، وتحدث ناشطون أن أبو فدك وهو قيادي بارز في الميليشيا كان حاضرا أيضا.

وانسحبت الفصائل الموالية للسيستاني من الحشد الشعبي بعد تصاعد التوتر بينها وبين الفصائل المدعومة من إيران، بشأن اختيار نائب جديد لرئيس الهيئة، ليحل محل أبو مهدي المهندس، الذي قتل في يناير الماضي في ضربة أميركية قرب مطار بغداد، أسفرت أيضا عن مقتل قائد فيلق القدس الإيراني السابق قاسم سليماني.

وكانت الفصائل الأربعة أصدرت في 22 فبراير بيانا مشتركا رفضت فيه ترشيح القيادي في كتائب حزب الله أبو فدك المحمداوي لهذا المنصب، وهددت بالانسحاب في حال لم تعمد الحكومة إلى الحد من النفوذ الإيراني داخل الحشد.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق