سياسة وأمنية

مطالبات بإنشاء صندوق دعم المناطق الأشد فقراً في العراق

أكد عضو مجلس النواب “محمد شياع السوداني” اليوم الأحد، أن أزمة جائحة كورونا قد فاقمت من فقر المناطق الفقيرة وتحديدا محافظات الوسط والجنوب، التي دفعت ثمن حروب متكررة دماءَ أبنائها الغيارى ولم تحصل على الاهتمام الكافي.

وقال السوداني، إن “محافظة المثنى من المحافظات الأشد فقرا في العراق بحسب ما جاء في بيانات المنظمات الدولية وخارطة الفقر موضحا أنه منذ عام (2018) كانت هناك احتجاجات تطالب بتوفير فرص عمل لأبناء هذه المحافظة وتشير إلى حالة الفقر المنتشرة في المحافظة واليوم صُدِمَ الرأي العام أمام فيديو للعائلات الفقيرة تقف في طوابير غفيرة في قضاء الرميثة وهي تنتظر الحصول على سلة غذائية في ضمن الأعمال الخيرية وقد كان بالحقيقة مشهدا مؤلما يكشف ما آلت إليه حالة الفقر في هذه المنطقة”.

وأضاف “إننا نرى أن محافظة المثنى تحتاج إلى متابعات جادة وخلية من الوزارات المعنية تعمل على إتخاذ إجراءات فاعلة في هذه المحافظة التي فاقمت أزمة كورونا من مشكلة الفقر فيها”.

وأشار السوداني إلى انه “سبق وان ناشد وطالب في بيانات وكتب بمعالجة ظاهرة الفقر لكن للأسف لم تكن هنالك آذان مصغية نتيجة الفساد المستشري والاستغلال الحزبي من الجهات المسؤولة عن هذه الملفات”.

وأكد السوداني أن “الحاجة أصبحت ماسة لإنشاء (صندوق دعم المناطق الفقيرة في محافظات الوسط والجنوب) وعلى الحكومة أن تدرس بشكل جدي إنشاء هذا الصندوق وعلى وفق إجراءات عملية تتضمنها موازنة ٢٠٢٠ وعلى وفق مادة واضحة وصريحة لانتشال هذه المحافظة وغيرها مما تعانيه من فقر مدقع”.

وكان النائب السوداني قد اطلع على واقع محافظة المثنى بعد أن التقى وفداً من المتظاهرين فضلا على مشاهداته ومتابعاته بحكم عمله السابق وزيرا للعمل والشؤون الاجتماعية ناهيك عن كونه نائبا يتابع عن قرب الوضع المعيشي والخدمي للموطنين.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق