اعتبر رئيس مجلس الوزراء “مصطفى الكاظمي”، اليوم الأحد، أن الجريمة والفساد والتدخل السياسي كلها تحديات تواجه الدولة، موجها وزارة الداخلية بإستخدام كل إمكاناتها للكشف عن المختطفين والمغيبين.

وقال الكاظمي، في بيان على هامش زيارته وزارة الداخلية، إن “عمل الوزارة يجب أن يكون على خدمة المواطنين وحفظ كرامتهم وترسيخ القانون وحكم العدالة، وبناء مؤسسة مهنية تعيد للدولة هيبتها وتحارب الفساد دون محاباة لأحد”.

ووجه بـ”بضرورة استخدام كل إمكانات الوزارة للكشف عن مصير المختطفين والمغيبين”، قائلاً إن “الداخلية وزارة كبيرة ومن غير المعقول أن يتعرض المواطنون للخطف والاختفاء بدون رادع، وعليكم متابعة هذه القضايا وحسمها”.

وأضاف، أن “هناك عصابات إجرامية تتحرك عبر غطاء غير شرعي، وتمارس نشاطاتها اعتمادا على تخويف الناس، وأن الموقف الحازم من الأجهزة الأمنية سيكون كفيلا بوضع حد سريع لذلك، وكلنا ثقة بقدرة قواتنا”.

وخاطب رئيس مجلس الوزراء ضباط وزارة الداخلية بقوله: “لا تخشوا من أي جهة تدعي الانتماء السياسي، تحركوا ضد عصابات الخطف والجريمة المنظمة، وابذلوا المزيد من الجهد للحد من انتشار المخدرات، فضلاً عن محاربة الفساد والترهل والتدخلات السياسية.”

وشدد على أن “الجريمة والفساد والتدخل السياسي كلها تحديات تواجه الدولة وهيبتها، وأن الحكومة عازمة على التصدي لها كأولوية”.

وأكد الكاظمي على “ضرورة التعاطي مع الاحتجاجات بروح مختلفة على أساس احترام القوانين وقيم حقوق الإنسان، وحماية كرامة المواطن العراقي”، مضيفا أن “الضابط الذي يؤدي واجبه بكفاءة ومهنية سوف يكرّم، أما المقصر والمعتدي، فالعقوبة بانتظاره”.