سياسة وأمنية

سائرون: الحلبوسي أفقد المؤسسة التشريعية هيبتها

تتواصل الخلافات السياسية على المكاسب الحزبية والطائفية بين الشخصيات العاملة في الطبقة الحاكمة التي تسببت بإنهيار الوضع العام في البلد، وخلفت تلك السياسيات بتدهور الواقع الأمني والسياسي بالاقتصادي العراقي، ما نتج عنه مطالبة تحالف سائرون من خلال حملة سياسية عبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل الإجتماعي بإقالة رئيس مجلس النواب العراقي “محمد الحلبوسي” من منصبه نتيجةً لإدارته العشوائية في عمل المجلس وافقاده هيبته أمام السلطة التنفيذية.

وفي هذا السياق أكد عضو مجلس النواب عن تحالف سائرون “رامي السكيني” اليوم الاثنين، ان الحديث عن تغيير رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي لايوجد فيه خلاف أو أختلاف سياسي أكثر مما هو مهني في ادارة مجلس النواب وإضعاف المؤسسة التشريعية، متهما الحلبوسي بالمجاملة والمساومة في ادارة المؤسسة التشريعية.
وقال السكينـي في تصريح خاص لوكالة “يقين”  ان الحلبوسي اسهم بتقسيم عمل البرلمان وشتت الرأي التشريعي وهناك قلة في القوانين التي شرعت، بالإضافة الى انه جامل وساوم وماطل في ادارة المؤسسة التشريعية، مبينا أن هناك تخمة في ادارة البرلمان بصورة عشوائية في الكثير من الملفات.
وأضاف أن الحلبوسي جامل في ملف الطعون لاكثر من 12 نائب جعلها وتعامل معها سياسيا بالإضافة الى قضية حضور النواب والنصاب الغير مكتمل والكثير من الخروقات.
وأشار السكيني إلى أن الحلبوسي اضعف المؤسسة التشريعية ولم يكن لهذه المؤسسة أدنى هيبة أمام المؤسسة التنفيذية، لافتا إلى أنه لم يقم بإستجواب وزيرا بل حتى على مستوى الاسئلة الشفهية على اقل تقدير لم يقم بها.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق