سياسة وأمنية

نائب: الحلبوسي يعيش أيامه الأخيرة سياسياً

ضمن الحملة التي أطلقتها الكتل السياسية لإقالة رئيس مجلس النواب من منصبه بسبب تدخله بفرض اسماء مرشحي الوزارات على رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي مقابل تمريره داخل مجلس النواب، بالإضافة إلى تهربه المستمر من عقد الجلسات خلال الأيام المقبلة لتعطيل عمل اللجان النيابية.

وأوضح عضو مجلس النواب العراقي ”باسم خزعل“، إن الحلبوسي خسر تأييد الكتل السياسية له داخل البرلمان العراقي، لافتا إلى إن تحركات الحلبوسي في التدخل بتشكيل الحكومة وفرض بعض الأسماء أسباب ستؤدي إلى عزله من المنصب.

وأضاف خزعل في حديثه لوكالة ”يقين“ أن الحلبوسي يعيش أيامه الأخيرة سياسيا وقد تذهب بعض الكتل الى عزله من منصب رئاسة البرلمان، مبينا أن الحلبوسي حاول أن يروج نفسه كرئيس للمكون السني وفشل في ذلك.

 

فيما أكد النائب عن تحالف سائرون “صادق السليطي” في تصريح له، إن أكثر من ١٣٠ نائب يطالبون رئيس مجلس النواب باستئناف عقد جلسات مجلس النواب، محملا رئيس مجلس النواب مسؤولية تعطيل أعمال مجلس النواب وإضعافه مما دفع الكثير من أعضاء مجلس لحرصهم وإحساسهم بالمسؤولية والمطالبة بإعادة انعقاد جلسات المجلس بشكل منتظم وعودة انعقاد اجتماعات اللجان لممارسة الدور الرقابي والتشريعي وبأسرع وقت خلال الأيام القادمة لمواجهة التحديات التي تعصف بالبلد.

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق