سياسة وأمنية

تشكيك بقدرة الكاظمي على مواجهة الفاسدين

أكدت أوساط سياسية استحالة تشكيل حكومة مستقلة في العراق بظل النظام الحالي القائم على المحاصصة الحزبية والطائفية.
وقال عضو مجلس النواب السابق والقيادي في تحالف النصر محمد نوري العبد ربه في تصريح لوكالة يقين اليوم الاثنين: إنه “لايمكن أن تُشكل في العراق حكومة مستقلة، لان النظام البرلماني يعتمد على ترشيح الكتل السياسية مرشحيها لتولي الحقائب الوزارية وهي التي تعمل على تكليف رئيس الحكومة بما يتلائم مع مصالحها”، مبينا أن النظام البرلماني في العراق هو نظام صحي وفيه الكثير من الايجابيات التي تؤسس وتعمل لمصلحة البلد لكن في العراق لم يتم تطبيق هذا النظام.
وأضاف العبد ربه: أن “المشكلة في العراق هي عدم محاسبة الفاشلين، والكاظمي اليوم لا يستطيع محاسبة أي فاسد من الحكومات السابقة لأن الكتل السياسية ستقف له بالمرصاد”.
وأوضح أن أول كبوة الكاظمي هي اصدار امر لرئاسة اركان الجيش ومن ثم تم الغاء هذا الأمر نتيجة الضغوط السياسية، لهذا لا يمكن له أن يؤدي اي دور في هذا الاتجاه، من خلال فتح ملفات الفساد ومحاسبة الفاسدين.
ووصف حديث الكتل السياسية وشخصياتها عن الفساد ومحاسبة الفاسدين بأنه مجرد شعارات، مبينا أن الجميع يتحدث بهذا الأمر إلا أن الواقع يختلف تماما عن الشعارات السياسية، ولا يوجد التزام بالقسم واليمين الدستوري من قبل المسؤولين والوزراء ولا توجد إرادة لبناء الدولة، مؤكدأ أن العراق يا يزال تحت الصفر في مسألة الإرادة الوطنية لبناء الدولة الحقيقية.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق