الاخفاء القسري في العراق.. جرائم وانتهاكات مستمرةالمغيبونسياسة وأمنية

الميليشيات تمنع عودة أهالي جرف الصخر بأمر إيراني

لا تزال ناحية جرف الصخر شمالي محافظة بابل مغلقة بأمر من الميليشيات الموالية لإيران والتي تمنع عشرات الآلاف من سكانها من العودة على الرغم من مضي 6 سنوات على استعادتها من قبل القوات العراقية.

ونفى عضو سابق في مجلس النواب العراقي صحة التصريحات التي أدلى بها مؤخرا محافظ بابل السابق صادق مدلول السلطاني عن امكانية اي شخص دخول ناحية الجرف.

وقال النائب السابق عبد الكريم عبطان في تصريح لوكالة يقين اليوم الثلاثاء: إن “الوضع في العراق على المحك لجميع المسؤولين، وهنالك من يتحدث عن ان مدينة جرف الصخر يمكن دخول اي شخص اليها، إلا ان سكان هذه المدينة التي يتجاوز عددهم اكثر من ٣٠ الف نسمة لا يمكنهم الدخول والعودة إلى منازلهم”.

وأضاف عبطان: أن “شيوخ ووجها الجرف تحدثوا بأن أمر اعادتهم إلى مناطقهم يتعلق موافقة طهران ولحد الآن لم تعد اي عائلة إلى منطقة جرف الصخر، على خلاف ما تحدث به محافظ بابل السابق “صادق مدلول” عن أن المدينة يمكن لأي شخصية ان تدخل إليها.

وأكد عبطان وجود وثائق رسمية عن عدد المغيبين وعملية تغييب لأبرياء أعدادهم بالآلاف لم يتم الكشف على مصيرهم منذ سنوات، وتم اقتياد الكثير من الابرياء الى سجون يعتقد بوجودها داخل جرف الصخر، مشددا على ضرورة أن يتم الكشف عن مصير المغيبين كون هذا الملف خطير ومن أخطر الملفات في العراق.

وبين أنه يجب أن لا تكون هنالك مجاملة لأن الوضع الحالي لا يحتمل المجاملات، ويجب ان تكون هنالك حملة وطنية للكشف عن جميع المغيبين.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق