الاختطاف يلاحق المتظاهرينالاخفاء القسري في العراق.. جرائم وانتهاكات مستمرةالمغيبونسياسة وأمنية

أكثر من 12 ألف مختطف مسجل رسميا في العراق

أكد النائب السابق أحمد المساري أن أعداد المغيبين والمختطفين من المناطق المدمرة وحزام بغداد المسجلة لدى مفوضية حقوق الإنسان تزيد عن 12 ألف شخص.

ودعا المساري لأن تكون توجيهات الكاظمي في الكشف عن مصير المغيبين حقيقية وليست حبرا على ورق”، لافتا إلى أن “فتح الملف خطوة في الاتجاه الصحيح، ونقطة إيجابية في عمل رئيس الحكومة.

وقال المساري في تصريح صحفي: إن “اعداد المغيبين والمختطفين، المسجلة عند مفوضية حقوق الإنسان يصل إلى 12 ألف مغيب، منهم 1800 شخص اختطفوا من الرزازة، و673 من الصقلاوية بالأنبار، و500 من جرف الصخر في بابل، و400 من سامراء، و400 من مناطق حزام بغداد، إضافة إلى أعداد أخرى، مجموعها يصل إلى الرقم المذكور آنفا”.

ولفت إلى أن “الكاظمي اليوم يشغل منصب رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة، فهو بذلك المسؤول التنفيذي الأول بالعراق، ويحتم عليه موقعه الحالي أن يكون أداؤه مختلفا عما كان عليه في رئاسة جهاز المخابرات”.

واكد النائب السابق، إن مليشيات وفصائل لا تأتمر بمؤسسات الدولة هي من يسيطر عل جرف الصخر، ولذلك فالكاظمي عليه مسؤولية كبيرة، أولها بفرض سيطرته على هذا الجزء من البلد، وثانيا أن يجيب عوائل المغيبين والمختطفين عن مصير أولادهم”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق