الأقسام سياسة وأمنية

ردود أفعال: العراق يقترض من السعودية.. ماذا عن إيران؟

كشفت تسريبات عن تفاصيل جديدة لزيارة وزير المالية العراقي علي علاوي إلى المملكة العربية السعودية، مؤكدة أن الغرض منها هو اقتراض 3 مليار دولار لغرض تسديد رواتب الموظفين في العراق.

وبحسب مصادر مطلعة فإن المملكة العربية السعودية وافقت على اقراض العراق 3  مليار دولار لسد العجز الحاصل في الموازنة وتأمين رواتب الموظفين والمتقاعدين، فضلا عن توفيرها الطاقة باسعار مخفضة جدا بدلا عن المستوردة من إيران باسعار مرتفعة”.

وتفاعل في مواقع التواصل الاجتماعي خبر اقتراض العراق من السعودية مبلغ 3 مليارات لتسديد رواتب الموظفين، إذ شن ناشطون هجوما على السلطات العراقية، واكدوا أن الحكومة العراقية تقترض من السعودية بينما الميليشيات التابعة لإيران هي التي تحكم العراق فعليا.

ويأتي ذلك بالتزامن مع فعاليات أقامتها الميليشيات الولائية القريبة من إيران في بعض المدن العراقية بمناسبة يوم القدس، والتي رفعوا خلالها صورا لمرشد إيران علي خامنئي والمرشد السابق الخميني وقائد فليق القدس الإيراني الحالي والسابق، فضلا عن صور لزعيم ميليشيا حزب الله اللبناني حسن نصر الله وأنصار الله الحوثي في اليمن.

ولم تشر السفارة العراقية في الرياض لتلك المعلومات، وقالت إن ” وزير المالية عقد جلسة مباحثات مع وزير المالية السعودي محمد عبدالله الجداعان ووزير التجارة ماجد بن عبد الله بن عثمان القصبي، تم خلالها تسليم رسالة من رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي موجهة الى ولي العهد محمد بن سلمان، كما تم استعراض التعاون بين البلدين وآليات تفعيله”.

ووجه مراقبون وناشطون عراقيون انتقادات كبيرة للسلطات العراقية التي حملوها مسؤولية الفشل والوصول لمرحلة الاقتراض من أجل تسديد الرواتب للموظفين، فيما هاجموا موقف السعودية الداعم للحكومة العراقية بينما الأطراف المتنفذة في العراق تدين بالولاء المطلق لإيران.

غرد الكاتب شاهو قرداغي في توتير قائلا: “منذ بداية هذا اليوم نشروا آلاف الصور للخميني وخامنئي في المدن العراقية مع صور وكلاء ايران في المنطقة، وفي نهاية اليوم ارسلوا وزير المالية الى المملكة العربية السعودية لطلب المساعدة لمواجهة الازمة المالية! بما انكم حولتم العراق لدولة تابعة لمحور المقاومة لماذا لم تدعمكم طهران؟”.

وكتب اسلام الزبيري “بعد أن أفلس العراق .. وزير المالية العراقي في السعودية لطلب المساعدات المالية، وفي نفس الوقت صور “عبدالملك الحوثي” تعلق في شوارع العراق”.

اما بشير الرشيد فكتب “لماذا ارسل الكاظمي وزير المالية العراقي الى السعودية للاقتراض لدعم الميزانية العراقية ولم يرسل وزيره الى طهران أليس طهران اكثر مستفيد من العراق اقتصاديا وامنيا وسياسيا ودينيا ؟؟”.

فيما قال ابراهيم خالد “ذيول ايران واگعين سب بالسعوديه ورئيس الوزراء مالنه داز وزير المالية للسعودية حتى تساعد العراق مالياً وبالأخير الذيول راح يستلمون رواتبهم من الأموال السعوديه الي يسبونها ليل ونهار زين ليش ماتروحون ع ايران الي تدافعون عنها ليل ونهار حتى تدعمكم العراق”.

Comments are closed.

Recent Posts

تمديد حظر التجوال الوقائي في محافظة عراقية

قرر محافظ ذي قار، ناظم الوائلي، اليوم الجمعة، تمديد حظر التجوال الشامل لمدة اسبوع واحد.

7 ساعات منذ

النواب يستكمل التصويت على حكومة الكاظمي في جلسة السبت

أعلن مجلس النواب العراقي ، عن استكمال التصويت على حكومة مصطفى الكاظمي في جلسة يوم غد السبت.

8 ساعات منذ

مطالبات بصرف مستحقات الفلاحين

دعا محافظ واسط، محمد جميل المياحي، اليوم الجمعة، الحكومة المركزية متمثلة بوزارتي "التجارة والمالية" الاسراع بإطلاق صرف مستحقات الفلاحين.

9 ساعات منذ

ملف نفط كردستان على طاولة الحوار مع حكومة الكاظمي

أعلن عضو مجلس النواب عن الاتحاد الوطني عضو المالية النيابية، شيروان ميرزا ان الاسبوع المقبل سيشهد وصول وفد رفيع المستوى…

10 ساعات منذ

عدد إصابات كورونا الكبير يُجبر الصحة على حظر التجوال الشامل

دعا وزير الصحة، حسن التميمي، اليوم الجمعة  الى فرض حظر شامل في جميع محافظات البلاد.

11 ساعة منذ

الكاظمي يكذب وكان عضو خلية الأزمة التي قمعت ثورة تشرين

الكاظمي يكذب وكان عضو خلية الأزمة التي قمعت ثورة تشرين

11 ساعة منذ