أكد مسؤولان في محافظتي ديالى والتأميم، اليوم السبت، أن “حرب الحرائق” التي تشنها جهات متنفذة وميليشيات منذ بدء موسم الحصاد وحتى الآن التهمت أكثر من 2300 دونم من محصول الحنطة.

وقال محافظ التأميم “راكان سعيد الجبوري”، إن “المحافظة سجلت 16 حادث حريق تسببت بالتهام 1124 دونما من الحنطة في عموم المناطق التي أعدها نسبا اقل من معدلات العام الماضي”، داعيا إلى “زيادة وتعزيز فرق الدفاع المدني في كركوك تحسبا لأي حوادث حرق كبرى متوقعة”.

وأضاف “هناك قرار حكومي من الجهات المعنية بتعزيز فرق الدفاع المدني من المحافظات الجنوبية إلا أن الأمر لم ينفذ حتى الآن”، عازيا أسباب الحرائق في المحافظة إلى “الوضع الأمني وتوقيتات الحرائق التي تنفذ ليلا وبشكل لصوصي برغم عمليات الرصد والمتابعة بالكاميرات الحرارية من قبل الأجهزة الأمنية”.

واستدرك الجبوري أن “سرعة الاستجابة لحوادث الحرائق من قبل الجهات المختصة منعت وقوع خسائر اقتصادية جسيمة بالمزارعين”.

وفي ديالى أكد مدير إعلام زراعة المحافظة “محمد المندلاوي”، أن الحرائق التي شهدتها المحافظة ولأسباب ودواع متباينة تسببت بتدمير 1156 دونما من محصول الحنطة في عموم المحافظة وخسائر مادية جسيمة بمئات الملايين من الدنانير”، مبينا أن “التنسيق الأمني متواصل بين الأجهزة الأمنية وفرق الدفاع المدني والمزارعين لمواجهة ومنع حدوث أي حرائق جديدة مدمرة تستهدف الاقتصاد المحلي وقوت المواطن”.

وأعلنت محافظة ديالى في وقت سابق الشروع بحصاد (637847) دونما لمحصول الحنطة و(58347) دونما لمحصول الشعير مرجحة تسويق (402092) طنا من الحنطة و(26238) طنا من الشعير”.

وأقدمت ميليشيات وجهات متنفذة منذ نيسان الماضي على إحراق الكثير من مزارع الحنطة والشعير في مناطق العظيم وخانقين والمقدادية وجلولاء والمنصورية ضمن حربه السنوية “حرب الحنطة” أو “حرب الحرائق” لضرب الاقتصاد المحلي وزعزعة الأمن.

وتشمل حملة الحصاد في كركوك 700 ألف دونم ومن المتوقع أن يكون إنتاج المحافظة بنحو 600 ألف طن للموسم الحالي، فيما أكدت إدارة المحافظة على تهيئة جميع مستلزمات نجاح حملة الحصاد.