سياسة وأمنية

نائب عراقي يهاجم المعترضين على تطوير العلاقات مع السعودية

هاجم عضو مجلس النواب “جمال كوجر”، اليوم الاثنين 25-5-2020، الأطراف السياسية الممتعضة من علاقة العراق مع المملكة العربية السعودية وزيارة وزير المالية علي علاوي الأخيرة للرياض، وفيما أكد وجود دول تسعى لإبقاء البلاد سوقا لمنتجاتها، أشار إلى أهمية عودة العراق للحضن العربي، حسب تعبيره.

وقال جمال كوجر، إن “هناك دولا تدعم هذا التوجه لأنها لا تريد عودة العراق إلى الحضن العربي، وتنطلق من هدفين هما إبقاء البلاد سوقا كبيرا لمنتوجاتها بمختلف الأنواع ومنها الغذائية إضافة إلى جعله جبهة أمامية لصراعاتها الخارجية في المنطقة والمعترضون قد يكونون على علاقة قوية معها”.

وكان مكتب رئيس الوزراء، قد أعلن الخميس، عن توجه وزير المالية علي علاوي إلى المملكة العربية السعودية مبعوثاً من رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي لمناقشة العلاقات الثنائية والأوضاع الاقتصادية في المنطقة وتشجيع الاستثمار.

وعن ظروف الزيارة، قال كوجر، إن “زيارة وزير المالية للرياض لم تكن بطلب سعودي بل كانت بطلب عراقي، والعراق بحاجة للسعودية وقد فتحوا الأبواب أمامنا من اجل التعاون، وهذا أمر جيد من خلال بناء علاقة متكافئة مع المملكة”.

وتابع، أن “الوضع الحالي يحتم على الدولة العراقية أن تخرج من قوقعتها وان تضع نصب أعينها المصلحة العامة للبلاد وليس مصلحة جهة حزبية أو سياسية”، مؤكداً أن “الوقت حان للتفكير في مستقبل أبناء العراق وإدراك خطورة الموقف والأزمة الاقتصادية التي تضرب عاموده الفقري بقوة، ولابد من مراجعة حساباتنا والتفكير بمصلحة الوطن والمواطن”.

واعتبر عضو مجلس النواب، تهديد أو امتعاض أطراف سياسية عراقية مع العلاقات مع السعودية أو أي دولة عربية “مضرا بمصلحة الوطن”، مؤكدا على “ضرورة بناء علاقات متوازنة بعيدا عن شراء الذمم، والتعامل كدولة بمؤسساتها مع بقية البلدان، وليس وفق الولاء المذهبي أو القومي”.

ويوم أول من أمس، تفاعل ناشطون ومدونون عراقيون، مع تسجيل منسوب لوزير الخارجية العماني يوسف بن علوي والزعيم الليبي السابق معمر القذافي تحدث فيه عن وجود 4000 إرهابي سعودي يقاتلون في العراق.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق