سياسة وأمنية

متظاهرو العراق يحذرون من محاولات إيرانية لشق صفوفهم

حذرت اللجنة المنظمة لتظاهرات ثورة تشرين في العراق اليوم الاثنين من محاولات للحكومة والأحزاب النافذة ومن خلفها النظام الإيراني لشق صف الناشطين والمتظاهرين في ساحات الاعتصام.

وجاء في بيان للجنة تلقت وكالة يقين نسخة منه: “لقد عملت حكومة المنطقة الخضراء وأحزابها الفاسدة ذات التبعية الخارجية على استهداف العراق أرضا وشعبا، وسعت لمحوِ حضارته التي امتدت لأكثر من سبعة آلاف سنة وقدمت للإنسانية طرق الخير والثقافة والقانون العادل؛ ولم تقف هذه الأحزاب وميليشياتها عند هذا الحد بل حاولت طمس معالم مدينة بغداد التي حكمت العالم وفقا لمبادئ العدل والمساواة لعدة قرون وعلمت البشرية فنون الإدارة والتعايش السلمي والتكافل الاجتماعي؛ لذا فإن التصدي لهذه الأحزاب والحكومات التي دمرت العراق لن يكون مهمة سهلة وطريقها لن يكون معبدا بالأزهار والورود إنما سيكون مفروشا بالأشواك والمصاعب والاستهداف المتعمد من السلطات القمعية صاحبة مشروع التدمير للبلاد والعباد”.

وقالت اللجنة مخاطبة المتظاهرين: “لقد قمتم بدور كبير في التصدي لهؤلاء الظالمين وكانت مهمتكم مهمة النبلاء، واثبتم بانكم خير سفراء لثورة تشرين ولعموم الشعب العراقي، يجمعكم هدف سامي هو إسقاط نظام المحاصصة الطائفية وحكم الأحزاب الفاسدة وإخراج إيران وجميع قوى الاحتلال من العراق والمحافظة على استقلاله ووحدته، فضلا عن أمانة دماء الشهداء والجرحى ومسيرة الثائرين والثائرات وحقوق الأجيال القادمة التي تحملونها في اعناقكم، إضافة إلى أمانه اسمها العراق؛ فكونوا على قلب رجل واحد في التصدي لهذه العصابة التي تتحكم بمصير العراق وشعبه”.

وأضاف البيان: أن “اللجنة المنظمة لمظاهرات ثورة تشرين تؤكد وقوفها على مسافة واحدة من جميع الناشطين فإنها تدعم مسيرتهم البطولية في الكشف عن معاناة الشعب العراقي وإيصال رسالة الثوار للعالم والسعي لإيجاد حل لقضية العراق، وفي الوقت نفسه تحذر جميع الناشطين من خطط النظام الفاسد وتحركات إيران الخبيثة بواسطة أدواتها الشريرة التي تسعى إلى تسقيط الناشطين والدفع نحو زرع الخلافات بينهم لغرض تفريقهم وتشتيت قضيتهم وإيقاع العداوة والكراهية بينهم لتفتيت وحدتهم وإنهاء الثورة”.

وتابعت اللجنة: أن “وحدتكم ضرورة وطنية ستقهر أعداء العراق وستعيد للثورة زخمها وقوتها؛ لذلك ندعو جميع الناشطين إلى توحيد الجهود واعتماد الحوار البناء ومساندة بعضهم لبعض، وعدم الوقوع في مصيدة الأساليب الخبيثة في الإيقاع بين الناشطين، ونذكر الجميع بأنكم انتم أمل العراقيين وأن طريقكم مرغما وليس مغنما، وندعو ابناء شعب العراق الغيارى إلى دعم جميع الناشطين والعمل على حمايتهم”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق