سياسة وأمنية

غموض بملف إعمار الجامع النوري في الموصل

كشف مدير اثار نينوى السابق فالح الشمري عن ان العمل في الجامع الكبير (جامع النوري) ومنارته الحدباء في مدينة الموصل القديمة ، منذ ثلاثة اعوام ، يشوبه الغموض.

وقال  الشمري في تصريح صحفي إن ” الغموض يكمن في انه وعلى الرغم من تخصيص اكثر 50 مليون دولار لاعادة اعمار هذا المعلم من قبل دولة الامارات الا ان العمل فيه لم يتجاوز 3% منذ نحو 3 سنوات”، موضحاً أن الوقف السني ومنظمة يونسكو التابعة للامم المتحدة لم يعطوا اي دور لدائرة اثار نينوى في عملية اعادة اعمار الجامع .

واضاف الشمري ، ان ” الوقف السني يسيطر على المشروع الذي لا يحتاج الى خبرات اجنبية وانما لمواد محلية واياد عراقية كما بني في السابق فضلا عن كون العمل فيه من اختصاص الاثار”.

وكانت مبادرة “إحياء روح الموصل” الصادرة عن اليونسكو ، أعلنت مطلع العام الجاري الانتهاء من المرحلة الأولى من ترميم جامع النوري، الذي تعرض مع منارة الحدباء إلى تدمير كامل خلال عمليات استعادة الموصل في العام 2017.

وذكرت اليونسكو، أنه “جرى إنجاز مرحلة هامة على درب الترميم الكامل لجامع النوري الكبير ومئذنته التاريخية في الموصل بالعراق، وقد انتهت أعمال تثبيت بنية الجامع ومنارة الحدباء اللذين تعرضا إلى تدمير شبه كامل على يد تنظيم “داعش” عام 2017″.

وأضافت، أنه ” في أكتوبر عام 2019، بدأت اليونسكو العمل على إزالة الألغام الأرضية من الموقع، وتثبيت ما تبقى من الهيكل الهش للمئذنة التاريخية المائلة التي يبلغ ارتفاعها 45 مترا، والتي بنيت منذ ما يزيد على 840 عاما”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق