الانتخابات المبكرةسياسة وأمنية

نوايا حكومية لعدم إجراء انتخابات برلمانية مبكرة

كشف رئيس الوزراء العراقي الأسبق إياد علاوي عن وجود نوايا للحكومة الحالية برئاسة مصطفى الكاظمي للاستمرار في عملها وعدم إجراء انتخابات برلمانية مبكرة، محذرا من أن المماطلة في تحديد موعد للانتخابات سيؤدي إلى الفوضى.

وقال علاوي في تغريدة على منصة تويتر تابعتها وكالة يقين: إن “التعيينات المبنية على
المحاصصة في الوظائف الدنيا في مفوضية الانتخابات، وعدم تحديد موعد الانتخابات المبكرة، وعدم المباشرة بتعديل قانون الانتخابات، ومفوضيتها، مؤشر خطير على نية الحكومة المؤقتة الاستمرار”.

وأضاف علاوي: إن “أبناء الشعب العراقي المطالبين بالاصلاح لن يسمحوا بذلك الامر وسيؤدي الى الفوضى”.

وبسبب عدم وجود غطاء برلماني داعم لرئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي قد تصعّب عليه إمكانية الإيفاء بتعهداته بتنظيم انتخابات مبكرة، فضلاً عن الإشكالات المتعلقة بالأزمة المالية والوضع الأمني واستمرار تفشّي فيروس كورونا.

وقال رئيس مركز التفكير السياسي إحسان الشمري إن “المهمة الرئيسة للكاظمي هي التهيئة للانتخابات المبكرة، ويجب عليه توفير الظروف والمناخات المناسبة لذلك”، معبراً عن اعتقاده بأنه “لن يتخلّى عن هذا الهدف”.

وتابع أن “الكتل السياسية ستضع موانع أمام استكمال قانون الانتخابات وتعديل قانون الأحزاب، لكن للشارع العراقي الكلمة الفصل، وسيكون بالضد من القوى السياسية الممانعة لإجرائها”.

وأشار إلى أن “القوى السياسية التقطت أنفاسها بعد توقف الحركة الاحتجاجية نتيجة تفشّي وباء كورونا، لكنها لا تزال متخوّفة من انتفاضة الشارع العراقي واحتمالية عودة الاعتصامات”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق