سياسة وأمنية

حقوق الإنسان تنتقد ازدواجية القرارات الحكومية لمواجهة كورونا

انتقدت مفوضية حقوق الإنسان في العراق، اليوم الخميس “ازدواجية القرار” بين بغداد والمحافظات، بشأن الاستجابة لمواجهة فيروس كورونا في البلاد.

وقال عضو المفوضية علي البياتي في تغريدة بموقع تويتر إن “من أهم أسباب ضعف الإستجابة المؤسساتية والشعبية لمواجهة الوباء هو إزدواجية القرار بين المركز والمحافظات وضياع الدوائر والمواطن بين قرارات الحكومة الإتحادية والمحلية في هذه الأزمة المصيرية، مما يتطلب مراجعة حقيقية للموضوع من المؤسسة التشريعية والتنفيذية”.

وفي وقت سابق، اتهمت خلية الازمة البرلمانية الحكومة الجديدة  بالعجز  عن التصدي لوباء كورونا، مؤكدا أنها تتخذ من الفيسبوك منبراً، وموجها لتحركاتها،واصفة إياها بإنها حكومة فيسبوكية بامتياز لا تحاكي الواقع الذي ينذر بكارثة كبيرة.

وقال مقرر الخلية جواد الموسوي في بيان: إنه” نستغرب من الأساليب التي تتخذها حكومة الكاظمي في مواجهة الفيروس وعملها بشكل منفرد دون الأخذ بعين الاعتبار توصيات خلية الازمة النيابية ولجنة الصحة والبيئة فضلا عن المختصين”.

وحمل الموسوي “الحكومة الجديدة مسؤولية انهيار النظام الصحي في قابل الأيام والذي قد ترتب عليه ازدياد في أعداد الإصابات”، مشيراً إلى أن “العمل بين خلية الازمة البرلمانية وخلية الازمة الحكومية المرقمة 55 حقق نتائج إيجابية ملموسة على أرض الواقع، الا ان التصدي لهاتين الخليتين من قبل بعض الجهات عرقل عملهما لإنهاء هذا الفيروس بفترة وجيزة”.

وحذر الموسوي من “ازدياد عدد الإصابات في ظل عدم وجود منهج او خطة واضحة للحكومة الجديدة للتعاطي مع هذه الازمة واقعياً، وانقاذ حياة الآلاف من المواطنين”، مبيناً أن “عدم الاكتراث والاستهتار بأرواح المواطنين فضلاً عن إبراز العضلات في الاعلام، قد يصل بنا الى أمور لا يحمد عقباها، وتخرج المستشفيات في عموم البلاد عن السيطرة”.

وأعلنت وزارة الصحة والبيئة العراقية الأربعاء، تسجيل 6 حالات وفاة، و 287 إصابة جديدة بفيروس كورونا من بينها 257 إصابة في العاصمة بغداد وحدها.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق