أدى  ضعف الحكومات المتعاقبة منذ الاحتلال الأمريكي إلى تحكم دول عدة في مصير الاقتصاد والنفط العراقي منها الولايات المتحدة وإيران، وروسيا التي تسعى لتعزيز نفوذها في المنطقة والسيطرة على بعض أبار النفط في العراق.

و كشف تقرير لموقع “أويل برايس” المعني بشؤون الطاقة إن روسيا تسعى لتعزيز نفوذها النفطي في جنوب العراق، بما يتماشى مع السيطرة التي تمتلكها في مناطق كردستان شمال العراق ومع مستوى النفوذ الذي أقامته الصين في جنوب البلاد.

وقال التقرير إنه مع سيطرة شركة “روسنفت”، التي يرأسها إيغور سيتشين، المقرب جدا من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، فعليا على قطاع النفط والغاز في كردستان شمال العراق من خلال الصفقة المبرمة في نوفمبر 2017، تتطلع روسيا إلى الاستفادة من هذا الوجود في موقع قوي مماثل في جنوب البلاد.

ويضيف أنه تم تعليق هذه الطموحات خلال الأشهر الماضية لأن روسيا كانت تحاول الابتعاد عن التوتر الذي حصل بعد مقتل قاسم سليماني وما تبعه من مشاعر مناهضة للولايات المتحدة في جنوب العراق.

ويشير التقرير إلى أن روسيا عادت لنواياها في جنوب العراق بعد أن أعلن السفير الروسي في بغداد الأسبوع الماضي مكسيم ماكسيموف أن الشركات الروسية مستعدة لاستثمار أموال طائلة في مجال الطاقة في العراق.

ويتابع التقرير “كما هو الحال في الطريقة الروسية، فإن هذا البيان البسيط يتناقض مع النوايا الأخرى لموسكو” والتي شبهها بـ”عش الدبابير”، وتهدف جميعها إلى زيادة تواجدها بشكل كبير في جنوب بغداد.