وكالة يقين

فلاحو العراق يتحملون تكاليف كبيرة لتسويق محاصيلهم

يعاني الفلاحون في العراق من قلة الدعم الحكومي وانفلات الوضع الأمني الذي استغلته المليشيات لحرق المحاصيل تنفيذاً لأجندات احزاب السلطة في تجارتها التي تسير عليها في ادخال المحاصيل الزراعية واستيرادها من الخارج.

و أعلن اتحاد الجمعيات الفلاحية في محافظة واسط أن إجمالي الكميات التي تم تسويقها من محصول الحنطة لهذا العام بلغ أكثر من 451 ألف طن.

وقال أمين سر الاتحاد في المحافظة، محمد كويس، أن الكميات المسوقة عن طريق سايلو الرصافة في بغداد لمحصول الحنطة بلغت 51 ألف طن، فيما تم تسويق 300 طن فقط لشركة ما بين النهرين العامة من محصول الشعير.

ولفت إلى إن موقع استلام الشعير في قضاء الصويرة أدى إلى تحميل المزارعين تكاليف إضافية نظرا للمسافة التي يتطلب قطعها للوصول إلى مركز التسويق، داعيا الجهات المختصة إلى حل هذه المشكلة التي يعاني منها المزارعون وضرورة صرف المستحقات المالية لهذا الموسم.

واثارت مسألة اختفاء كميات كبيرة من الحنطة من سايلو النجف غضب الشارع العراقي، متهمين المليشيات التابعة للأحزاب بتهريبها لصالح شخوص الاحزاب واضعافاً للفلاح والزراعة في العراق.