سياسة وأمنية

مافيات الأراضي تحرق غابات الموصل

أتهم عضو مجلس النواب عن محافظة نينوى محمد إقبال اليوم السبت، ما أسماها مافيات الفساد والأراضي بحرق غابات الموصل من أجل الاستيلاء على الأراضي السكنية المميزة في الموصل.

وقال النائب إقبال في بيان طالعته وكالة يقين إن “حريق غابات الموصل يثير شبهات كثيرة وسط تكالب مافيات الفساد وعصابات الاراضي على الاراضي السكنية والمميزة في المدينة”،

والخميس الماضي اندلع حريق في منطقة غابات الموصل وتحديدا في الجهة المقابلة لحي الشرطة  في الجانب الأيسر لمدينة الموصل قبل أن تتمكن فرق الدفاع المدني من اخماده.

وبحسب مصادر محلية في نينوى فإن الميليشيات المنضوية في الحشد تعمل وبمساعدة بعض مدراء الدوائر على الاستيلاء على مساحات شاسعة من الأراضي في محافظة نينوى ومدينة الموصل على وجه الخصوص ولاسيما الأراضي التي توصف بالمميزة.

وأضاف الصيدلي: “صيف آخر  يمر على مدينة الموصل ويتجدد معه ملف الحرائق، لكن هذا العام لم يقتصر على حرائق مزارع الحنطة والشعير التي تعد احدى صمامات الامن الغذائي للعراق، بل وصلت الى منطقة الغابات السياحية التي تقع داخل المدينة، وهذا يطرح عدة تساؤلات”.

وتابع “اندلعت النار في منطقة قريبة من الشارع العام وكان بالإمكان ملاحظة ذلك خصوصا مع تصاعد السنة اللهب والدخان الكثيف، حتى وصلت الى قلب الغابات والى مرحلة متقدمة جدا حيث واجهت فرق الاطفاء صعوبة في تطويقها وعجزت معها محاولات تقليل الاضرار جراء الحريق الدي اتى الى مساحات واسعة من الاشجار”.

ولفت الصيدلي إلى علاقة جرائم حرق الأراضي بقيام بعض المسؤولين والجهات المتنفذة في نينوى، بالبحث عن اراضي يتم وضع اليد عليها والحصول عليها بطرق سهلة جدا، داعيا السلطات الحكومية إلى ضرورة حماية الغابات من الاضرار بشتى انواعها كاقتطاع اشجارها والاستمرار بقضم اطرافها، والحفاظ عليها فهي رئة الموصل ومن علامات ربيعها الدائم.

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق