استهداف الناشطينسياسة وأمنية

ثورة تشرين تساند دعوات التظاهر وتتوعد بمليونية الخلاص

أكدت اللجنة المنظمة لتظاهرات ثورة تشرين في العراق اليوم السبت دعمها ومساندتها للدعوات التي أطلقت للمشاركة في تظاهرات موحدة يومي الخامس والثامن من شهر حزيران المقبل، احتجاجا على فساد السلطات والأحزاب الحاكمة.

وفيما بينت أن تلك الدعوات تأتي استكمالا لثورة تشرين الهادفة إلى إسقاط نظام المحاصصة الطائفية والبرلمان وألأحزاب وميليشياتها، جددت التزامها بالتحضير لإقامة التظاهرات المليونية في موعدها في 30/6/2020، والتي ستتزامن مع الذكرى المئوية لثورة العشرين التي أعاد فيها الأجداد الهوية الوطنية العراقية.

وقالت اللجنة المنظمة لثورة تشرين في بيان تلقت وكالة يقين نسخة منه: إن “ناشطين دعوا إلى استئناف ثورتهم بمظاهرات مليونية حاشدة، بعد أن اقتصرت فعالياتهم في الفترة الماضية على الاعتصام في ساحات التظاهر بسبب تفشي فيروس كورونا، فقد اعلن ناشطون في محافظة النجف عن موعدٍ لمظاهرات حاشدة في الخامس من حزيران، ودعا ناشطون في ساحات اخرى إلى الخروج بحشود كبيرة يوم الثامن من ذات الشهر؛ للاحتجاج على استمرار فساد سلطة المنطقة الخضراء وتماديها بسرقة ثروات العراق والمحاصصة الطائفية والحزبية وانهيار مؤسسات الدولة، والتنصل من وعود محاكمة قتلة المتظاهرين”.

وأضاف البيان: أن “الجهود هي بداية وتهيأة لاستئناف الثورة تحت شعار (مليونية الخلاص، وعد ترجع الثورة، دم الشهداء لن يضيع) واستكمال لثورة تشرين الهادفة إلى إسقاط نظام المحاصصة الطائفية والبرلمان وألأحزاب الفاسدة وميليشياتها المجرمة التي تسببت بانهيار العراق سياسيا واقتصاديا وصحيا، وجره نحو الهاوية والمصير المجهول، وفشله في ظل تفشي فيروس كورونا؛ وهو امر متوقع لحكومات فاسدة همها سرقة العراق وخدمة إيران، مما جعل الشعب العراقي يفقد الثقة بالإجراءات الحكومية المتخذة في مواجهة كورونا”، واصفة اجراءات الحكومة الخاصة بعزل مناطق بغداد بالكتل الكونكريتية هو أمر مستغرب يعيد الى ذاكرة العراقيين ما جرى بداية الاحتلال الأمريكي الذي عزل احياء بغداد بالحواجز الاسمنتية وقطعوا أوصال المدينة.

وتابع بيان اللجنة: أنها المنظمة لمظاهرات ثورة تشرين إذ تبارك المواعيد المعلنة للتظاهر فإنها تدعمها وتدعوا الجميع للمشاركة فيها لاسيما في محافظة النجف”، داعية المحتجين إلى اتخاذ الاحترازات الصحية لسلامة الجميع.

وجددت اللجنة التأكيد على أن مليونية الخلاص يخطط وينظم وينسق لها من قبل الناشطين والثوار لإقامتها في موعدها المقرر في 30/6/2020 وهي الذكرى المئوية لثورة العشرين التي أعاد فيها الأجداد الهوية الوطنية التي أدخلت جميع الهويات الفرعية تحت لوائها من اجل تعزيز بناء الدولة ذات السيادة والاستقرار والمواطنة والتعايش السلمي.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق