الاختطاف يلاحق المتظاهرينالاخفاء القسري في العراق.. جرائم وانتهاكات مستمرةالمغيبونسياسة وأمنية

مركز توثيق الجرائم يدعو لكشف مصير المختطفين لدى الميليشيات

دعا المركز العراقي لتوثيق جرائم الحرب إلى الكشف عن مصير المغيبين والمختطفين في العراق المحتجزين في السجون السرية التابعة للميليشيات الموالية لإيران.

وأكد المركز أن المئات من المغيبين والمختطفين في محافظة صلاح الدين تم نقلهم من مكان اختطافهم إلى معسكر تابع للمليشيات في قضاء بلد بمحافظة صلاح قرب مرقد السيد محمد”، مبينا ان المعسكر عبارة مجمع سكني استولت عليه مليشيات سرايا السلام والعصائب وسرايا الخراساني.

وسبق أن تداول ناشطون مقطعا مصورا يظهر فيه عشرات المحتجزين لدى الميليشيات بعد اختطافهم من مناطق متفرقة في محافظة صلاح الدين.

وفي السياق، كشف المركز العراقي لتوثيق الجرائم عن اعتقال أكثر من (30) شخصا جنوب الموصل بشكل تعسفي وعشوائي من قبل استخبارات هيئة مليشيا الحشد الشعبي.

وأطلق عراقيون حملة واسعة في مواقع التواصل الاجتماعي بعنوان (ولدنا وينهم) للكشف عن مصير المغيبين والمختطفين في العراق.

ويزيد عدد المختطفين والمغيبين في العراق عن 14 ألف شخص، بحسب ما أعلنته جهات رسمية وحقوقية، فيما توجه التهم إلى الميليشيات القريبة من إيران وبعض أجهزة الدولة الأمنية بالوقوف وراء عمليات التغييب والاختطاف في البلاد.

ودعا الناشطون في الحملة إلى تدخل دولي عاجل، للكشف عن مصير المفقودين في حوادث الرزازة والصقلاوية في الأنبار، وجرف الصخر في بابل، فضلا عن المغيبين في محافظات نينوى وصلاح الدين وديالى ومناطق حزام العاصمة بغداد.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق