سياسة وأمنية

البصرة تطالب بمحاسبة المتورطين بقتل المتظاهرين

دعا متظاهرو البصرة اليوم السبت إلى إقالة القيادات الأمنية في المحافظة وتقديم المتورطين بقتل واستهداف المتظاهرين إلى المحاكمة.

وقال حسين البصري أحد منظمي التظاهرات في البصرة بتصريح لوكالة يقين: إن “التظاهرات الشعبية عادت إلى ذروتها في البصرة بشكل متواصل، وتعمل حاليا على التمسك بالمطالب الوطنية بالإضافة إلى إقالة القيادات الأمنية والسياسية التي تمسك الملف الأمني في المحافظة”.

وأكد البصري أن التظاهرات تطالب بإحالة المتهمين بقتل وإصابة عشرات المتظاهرين من أبناء محافظة البصرة إلى المحاكمة، مبينا أن من بين الأشخاص المتهمين محافظ البصرة وقائد الشرطة وقائد العمليات وقائد قوات الصدمة.

وشدد البصري على تمسك المتظاهرين بالمطالب التي خرجوا من أجلها مطلع تشرين الماضي، كما طالبوا بالإسراع بسن قانون الانتخابات الوطني وفق مطالب ساحات ألتظاهر لا ان يكون وفق مقاسات الكتل السياسية واجنداتها، كما طالب بتشكيل مفوضية نزيهة وحل البرلمان وفق الدستور لتكون المطالب موحدة ولا تنازل عنها.

وأضاف الناشط البصري: أن “القوات الأمنية كانت متواجدة بشكل كبير أثناء التظاهرات إلا أن المتظاهرين تمسكوا بسلميتهم طوال فترة التظاهر خاصة أن المتظاهرين جابوا شوارع المدينة مروراً بشارع الكورنيش وصولاً إلى مبنى مقر ودار استراحة محافظ البصرة”.

وفي وقت سابق أكدت اللجنة المنظمة لتظاهرات ثورة تشرين في العراق دعمها ومساندتها للدعوات التي أطلقت للمشاركة في تظاهرات موحدة يومي الخامس والثامن من شهر حزيران المقبل، احتجاجا على فساد السلطات والأحزاب الحاكمة.

وبينت أن تلك الدعوات تأتي استكمالا لثورة تشرين الهادفة إلى إسقاط نظام المحاصصة الطائفية والبرلمان وألأحزاب وميليشياتها، وجددت التزامها بالتحضير لإقامة التظاهرات المليونية في موعدها في 30/6/2020، والتي ستتزامن مع الذكرى المئوية لثورة العشرين التي أعاد فيها الأجداد الهوية الوطنية العراقية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق