سياسة وأمنية

اندلاع حريق بمئات الأشجار من النخيل في بابل

أفاد مصدر في الدفاع المدني اليوم السبت بأن النيران التهمت المئات من أشجار النخيل في محافظة بابل.

وقال المصدر في تصريح صحفي، أن “نيران اندلعت في أشجار النخيل في جرف النصر بمحافظة بابل، ما تسبب باحتراق 600 شجرة”.

وأضاف المصدر أن “الدفاع المدني أرسل 20 فرقة للسيطرة على النيران”.

وتواصل فرق الدفاع المدني بالعمل على إطفاء الحرائق مع استمرار الحرائق المفتعلة التي تمارسها المليشيات من لتنفيذ مصالح الأحزاب في إضعاف الاقتصاد والزراعة العراقية.

وأفادت مديرية الدفاع المدني، أمس الجمعة، بمواصلة إطفاء حرائق حقول الحنطة والشعير، فيما أشارت إلى أن الحرائق بلغت 207 حوادث فيما بلغت مساحات الحقول المحترقة 8561 دونما من الأراضي المزروعة.

وقالت المديرية في بيان “مازالت فرق الدفاع المدني تسعى إلى تامين الاكتفاء الذاتي لمحصولي الحنطة والشعير من خلال السيطرة وإخماد حرائق حقول الحنطة والشعير في الموسم الحالي كما فعلت في الموسم السابق الذي شهد حرائق طالت تلك الحقول ولاسيما في المناطق الشمالية لعدة أسباب”، عازية حصول الحرائق لأسباب “توزعت بين عطب الأسلاك الكهربائية، والمتعمد منها، ونتيجة الأعمال الإرهابية وأعقاب السجائر وكذلك بسبب شرارة من آلة الحصاد أيضا”.

وتابع بيان الدفاع المدني “أما أسباب الحريق توزعت بين إعطاب أسلاك كهربائية وعددها (68) ومصدر نار خارجي وعددها (23) ومتعمد وعدده (12) وعمل إرهابي وعدد (10) وشرارة نار من حاصدة وعدد حوادثها (30) وأعقاب سجائر وعدد (20)، و(44) حادث مازالت التحقيقات مستمرة لتحديد السبب”.

وأشار إلى أن “مديرية الدفاع المدني وضعت خطة توزيع لفرقها بإسناد المحافظات العراقية الجنوبية بعد اكتمال الحصاد وإرسال فرقها إلى المحافظات الشمالية ووضعها قرب الحقول الزراعية لتأمينها حتى اكتمال حصاد المحصول بالكامل”.

وتتكرر حوادث احتراق محصولي الحنطة والشعير مع كل موسم حصاد لهذين المحصولين الذي يبدأ في شهر أيار من كل عام، ما يسبب خسائر فادحة للمزارعين، فيما تبقى أسباب معظم تلك الحرائق الكبيرة غير معروفة، فيما يعزوها البعض إلى أسباب إرهابية أو بفعل المنافسة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق