سياسة وأمنية

تحذيرات من كارثة مقبلة جراء تفشي كورونا في عموم العراق

حذرت مدير مركز السيطرة على الأمراض الانتقالية في وزارة الصحة، د. “سنان غازي”، من 3 أسباب قالت أنها تمهد لكارثة تسمح بتفشي فيروس كورونا في جميع مدن العراق.

وأعلنت وزارة الصحة العراقية أمس ارتفاع عدد الإصابات بكورونا إلى 6197 بينهم 195 حالة وفاة ، فيما بلغ عدد المتماثلين للشفاء 3110 .

وقالت غازي في مقابلة متلفزة، إن “جميع الإصابات الأخيرة وما قبلها نقلت عبر العدوى من ملامسين مقربين، النسبة الأعلى من عدوى فيروس كورونا المسجلة لدينا نقلها أشخاص لأهاليهم وأقاربهم وأحبتهم دون أن يشعروا بأية أعراض قبلها بسبب عدم التزامهم بإجراءات الوقاية”.

وتحدثت عن أسباب ثلاثة قد تمهد لتفشي كورونا بجميع مدن العراق، “للأسف هناك إشاعات مضادة تكذب بيانات الصحة وأيضاً هناك من يكذب وجود كورونا من الأساس وأيضاً هناك عدم تنفيذ الشروط التي وضعتها وزارة الصحة للسيطرة على الوباء ومن بينها الحظر الشامل، هذه الأسباب الثلاثة تقودنا نحو كارثة الانتشار”.

ولفتت بالقول “كان يمكن التغلب على الوباء خلال شهر لو التزم الناس بشروط الوقاية والحظر الشامل وطالما هناك إصرار على عدم الالتزام لن نتخلص من الخطر في وقت قريب”.

وتابعت: “لو التزم المواطنون بالتباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات من الممكن أن نقلل عدد الإصابات إلى 2% من ما موجود حالياً وهذا ليس مستحيلاً ويتوقف على إرادة المواطنين”.

وقررت لجنة الصحة والسلامة الوطنية ، السبت 30-5-2020، تمديد الحظر الشامل الذي بدء فرضه في 20 أيار الجاري أسبوعاً إضافياً بسبب تصاعد عدد الإصابات بفيروس كورونا واستمرار عملية الحجر المناطقي في بغداد والبصرة.

وسجل العراق أمس 306 إصابة و 10 وفيات بفيروس كورونا، بعد يوم من تسجيل أعلى حصيلة بلغت 416 إصابة.

ومنذ 11 أيار الحالي قفزت حصيلة الإصابات اليومية لما فوق الـ 100 قبل أن تتجاوز الـ 300 بتاريخ 23 أيار الجاري اثر بدء عملية الفحص الوبائي المناطقي والتي سمحت وفق مسؤولين بالصحة بالكشف عن أعداد كبيرة من الإصابات المخفية، ما رفع عدد الإصابات الكلي لما فوق الـ 6000 حالة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق