سياسة وأمنية

مطالبات بعزل محافظ التأميم وتكليف آخر بعيدا عن الأحزاب

طالبت الجبهة العربية الموحدة في كركوك، اليوم الأحد، رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، بتعيين محافظ جديد للمحافظة، بعيدا عن الأحزاب ويقف على “مسافة واحدة” من جميع مكونات المحافظة، فيما دعت إلى إنهاء عمل المحافظ الحالي بالوكالة، راكان الجبوري.

وحملت الجبهة في بيان صحفي، المحافظ الجبوري، “مسؤولية تشتيت المكون العربي والاستحواذ على استحقاقاته وتوزيع المناصب والتعيينات لعشيرته الأقربين ولحاشيته وللمقربين وإبعاد الكفاءات العربية التي لا تدين بالولاء له ولحزبه واختزال العرب في كركوك بمجموعة محدودة تتلاعب بمستحقات ومقدرات المحافظة بحسب أهوائهم”.

وأضاف البيان، أن المطلب جاء “تقديراً لوضع كركوك الخاص وحفاظاً على مكتسبات خطة فرض القانون، وبسبب وصول الأمور إلى الخطوط الحمر التي تهدد كيان المواطن العربي والكركوكي، وتعطي رسالة سلبية حول إمكانية العرب بقيادة الإدارة في المحافظة، ونظراً لما تتعرض له المحافظة من شبهات فساد ومن تهميش لكفاءاتها وانفراد أشخاص بإدارتها”، متهما الجبوري “بتحمل المسؤولية الكاملة عما آلت إليه أوضاع مكتب كركوك للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات من استهانة باستحقاقات المكون العربي فيها بصفته محافظاً لكركوك”.

وأشار البيان “لما تتعرض له المحافظة من شبهات فساد ومن تهميش لكفاءاتها وانفراد أشخاص بإدارتها من دون التخطيط إلى الأولويات التي تحتاجها المحافظة من مشاريع إستراتيجية كبناء المستشفيات ومحطات توليد الكهرباء ومحطات الماء والمجاري والإسكان وغيرها”.

وأردف البيان أنه “بناءً على هذه الإخفاقات وغيرها، فان الجبهة العربية الموحدة تطالب رئيس مجلس الوزراء بإنهاء تكليف السيد محافظ كركوك بالوكالة وتعيين محافظ جديد مستقل لا ينتمي لأي حزب، ويقف على مسافة واحدة من جميع مكونات كركوك ولا يحق له المشاركة في الانتخابات المقبلة حتى لا يستغل عمله للدعاية الانتخابية المقبلة”.

وعينت السلطات العراقية، راكان سعيد علي الجبوري، محافظا بالوكالة لكركوك خلفا لسلفه المقال نجم الدين كريم اربكان في تشرين الأول 2017. وكان مجلس النواب العراقي صوت في 14 أيلول من ذلك العام، على إقالة محافظ كركوك، على خلفية الاستفتاء على استقلال إقليم كردستان العراق، ورفع علم كردستان في المحافظة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق