استهداف الناشطينسياسة وأمنية

مسيرة احتجاجية في البصرة تندد باعتقال المتظاهرين

تجددت التظاهرات الاحتجاجية في محافظة البصرة اليوم الاثنين للمطالبة بالافراج عن الناشطين المعتقلين، وأخرهم الناشط جبار علي.

وندد المتظاهرون باستمرار سياسة استهداف المتظاهرين التي خلال الحكومة الحالية، مؤكدين أن حكومة الكاظمي تسير على نهج الحكومات السابقة في استهداف المتظاهرين.

وانطلقت في محافظة البصرة امس الأحد تظاهرة احتجاجية، للتنديد بأوامر اعتقال المتظاهرين.

وقالت مصادر محلية في البصرة: إن “المئات من المتظاهرين بدأوا بالتوافد إلى ساحة الاعتصام وسط مدينة البصرة”، مبينة أن التظاهرة تأتي للتنديد بأوامر الاعتقال الصادرة بحق المتظاهرين.

يشار إلى أن الاحتجاجات الشعبية في محافظة البصرة، تجددت يوم الجمعة الماضي، بعد خروج العشرات في تحدٍ لحظر التجوال المفروض بسبب فيروس كورونا، وأعربوا عن غضبهم لعدم محاسبة المسؤولين عن عمليات القتل والقمع التي تعرضوا لها، داعين الحكومة إلى إقالة المحافظ أسعد العيداني، وقادة الأجهزة الأمنية.

يذكر أن تسوية سياسية شهدتها محافظة البصرة مؤخراً، أفضت إلى إعادة فصيل “ثأر الله”، إلى مقره في المحافظة، بعد أيام من إغلاق القوات العراقية له بأمر من رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، بعد تسبب أفراد من الفصيل المذكور بقتل متظاهر وإصابة آخرين منتصف شهر أيار الجاري.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق