سياسة وأمنية

بابل: غليان شعبي ردا على استهداف العصائب للمتظاهرين

هاجمت ميليشيا عصائب أهل الحق بزعامة قيس الخزعلي منازل عدد من المتظاهرين في محافظة بابل، وأعتدت عليهم بالضرب، ما تسبب بغضب شعبي واسع تحول إلى تظاهرات ومسيرات حاشدة رفضا لتلك الاعتداءات.

ويأتي الاعتداء على خلفية دعوة أطلقها ناشطون في بابل لتنظيم تظاهرة ضد الفاسدين في المحافظة على مواقع التواصل الاجتماعي.

واكد ناشطون أن ميليشيا العصائب هاجمت منازل عدد من المتظاهرين في قضائي الحمزة والمحاويل في بابل واعتدت عليهم بالضرب بعد محاولة اختطافهم.

وحمل الناشط ضرغام ماجد يحمل رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي مسؤولية اعتداء ميليشيا العصائب على منزله ومنازل عدد من المتظاهرين في بابل خلال سريان حظر التجوال في المحافظة.

ودعا متظاهرو بابل في نداء عاجل أهالي المحافظة للتوجه إلى ساحة الاعتصام في مركز مدينة الحلة، للانطلاق بمسيره حاشده تنديدا لما تعرض له ابناء الحمزو والمحاويل من قبل الميليشيات من ضرب والتعدي على بيوت المواطنين.

وبحسب مصادر محلية فإن العديد من مناطق المحافظة شهدت تصعيدا وحرق اطارات على خلفية الاعتداء على منازل المتظاهرين السلميين والناشطين المدنين من قبل ميليشيا العصائب.

فيما صعد متظاهرو بابل حراكهم وتجمهروا أمام مبنى مجلس المحافظة رفضًا لاعتداء ميليشيا العصائب على منازل المتظاهرين خلال سريان حظر التجوال.

 

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق