كشف النائب الأول لمحافظ القادسية “فارس وناس”، اليوم الثلاثاء (2 حزيران 2020) عن الأضرار الناجمة عن تأخر إقرار موازنة عام 2020، فيما دعا مجلس النواب إلى معالجة هذه المسألة.

وقال وناس، إن “تأخر إقرار موازنة 2020 ألحق أضرارا بالمدينة، حيث توقفت كل المشاريع، وعمل المئات من العاملين في تلك المشاريع”.

وأضاف: “كما أن تأخر إقرار موازنة 2020 أوقف وأحدث مشكلة كبيرة في موضوع مخصصات الأجراء اليوميين والعاملين في المؤسسات البلدية والخدمية كون المحافظة تعتمد على الموازنة التشغيلية في صرف تلك المخصصات، رغم أن الحكومة السابقة وعدت بان أجور هؤلاء تكون ضمن مبالغ تحدد من قبل وزارة المالية إلا أن هذا الأمر لم يتم العمل به”.

وأشار إلى أن “هناك مشكلة أخرى بسبب عدم إقرار الموازنة، حيث إن الموازنة التشغيلية أصبح صرفها بشكل شهري وفي بعض الأشهر تتأخر المبالغ، ما أحدث إرباكا كبيرا بعمل الدوائر”.

ودعا النائب الأول لمحافظ القادسية “مجلس النواب لمعالجة هذا الموضوع” مستدركاً “رغم معرفتنا بالظروف المالية السيئة، التي تمر بها البلاد، لكن مجلس النواب مدعو لمعالجة حقيقية لهذه المشكلة”.

وكان عضو تنفيذ البرنامج الحكومي والتخطيط الاستراتيجي في البرلمان، حسن المسعودي، كشف الثلاثاء (26 أيار 2020) عن موعد وصول قانون موازنة 2020 إلى البرلمان، لغرض قراءته والتصويت عليه.

وقال المسعودي، إن “قانون موازنة 2020 سيصل إلى مجلس النواب العراقي، بعد انتهاء عطلة عيد الفطر، بشكل مباشر”، مبينا أن “صياغة وإعداد القانون من مهمة مجلس الوزراء، حصراً، ولا توجد أي مشاركة لمجلس النواب، لكن بعد وصولها إلى البرلمان، سيكون هناك دور للجان البرلمانية المختصة، لإعطاء ملاحظاتهم حول القانون وتعديل ما يرونه مناسباً”.