إقتصادسياسة وأمنية

الرواتب المزدوجة تكلف ميزانية الدولة 18 مليار دولار

كشفت اللجنة المالية في مجلس النواب العراقي عن وجود 250 ألف شخص يستلمون اكثر من راتب، ما تسبب بتكلف الموازنة سنويا أكثر من 18 مليار دولار.

وقال عضو اللجنة المالية جمال كوجر في تصريج لوكالة يقين: إن “الأزمة الاقتصادية التي تفاقمت واثرت بشكل كبير على العالم عموما والعراق خصوصا،  تسبب بعجز كبير في الموازنة الاتحادية، والبحث عن حلول لمعالجة ذلك العجز وتقليل الهدر بالمال العام من مسؤولية الحكومة”.

وأضاف كوجر: أن “هنالك اكثر من 250 الف شخص بحسب تحديد صندوق النقد الدولي، يستلمون اكثر من راتبين او ثلاثة وبعضها تصل الى خمسة او تسعة رواتب في الشهر الواحد لكل فرد، مشيرا الى ان رواتب هذه الفئة ومن ضمنها رواتب رفحاء تصل خلال عام واحد إلى أكثر من 18 مليار دولار وهذا المبلغ يعتبر كبيراً للغاية قياسا لما يمر به العراق اليوم”.

وبحسب مصدر في ديوان الرقابة المالية فإن مذكرة ارسلت الى رئاسة مجلس الوزراء تفيد بأن هناك المئات من المسؤولين والموظفين يتسلمون خمسة او اربعة او ثلاثة رواتب، فضلا عن الراتبين الشائعة في معظم دوائر ومؤسسات الدولة.

وأوضح المصدر أن قرار ادخار رواتب الموظفين والمتقاعدين واقتطاع نسبة من الرواتب تقدر بربع الراتب لا تشكل المسجلين على قائمة رفحا والسجناء السياسيين ، علما بأن 74 بالمائة من تلك الرواتب تحول بالعملة الصعبة للمستفيدين منها في الولايات المتحدة بالدرجة الاولى ثم دول اوروبا وايران .

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق