سياسة وأمنية

عراقيون يعلنون حملة تضامن كبرى مع متظاهري بابل

أطلق عراقيون على مواقع التواصل الاجتماعي حملة تضامن مع متظاهري بابل، فيما تصدر وسم (بابل تقمع) ترند العراق في تويتر وذلك الأربعاء، بعد ليلة شهدت اقتحام قوات مكافحة الشغب ساحة اعتصام مجسر الثورة وسط مدينة الحلة والاعتداء على المتظاهرين.

وهاجمت القوات الأمنية في محافظة بابل بعد منتصف ليلة الثلاثاء متظاهري مجسر الثورة في مدينة الحلة.

وقالت مصادر صحفية: إن “القوات الحكومية أطلقت القنابل المسيلة للدموع على المتظاهرين بالقرب من ساحة اعتصام مجسر الثورة في بابل في محاولة لتفريق الاحتجاجات”، مبينة أن أحد المتظاهرين أصيب بجروح في حصيلة أولية للهجوم.

وضمن حملة التضامن مع معتصمي بابل كتبت همسات شمس  في توتير “كما تعودنا وكما هو متوقع….وعود زائفة…ضحك ع الذقون..أين هي وعودالحكومةبعدم التجاوز ع المتظاهرين وهم سلميين”.

أما حمودي العراقي فكتب “يبدو أن الكاظمي لم يستلم العبرة من الذي قبله ولم يفهم الدرس بأن الشعب مصدر السلطات والوعد ثم الوعد سوف يكون سقوطك اسرع واسرع من الذي قبلك ولعنة الله على الظالمين وسيعلم الذين ظلمو اي منقلب ينقلبون !!! “.

 

 

وكتبت روان علي متسائلة “الكاظمي وعد بحمايه المتظاهرين لو قمعهم ؟”.

 

فيما كتب أسعد الناصري “الأحزاب والميليشيات متغلغلة في الأجهزة الأمنية، وقد كان وما زال الكثير منهم يتعاملون بوحشية لا حدود لها مع الثوار. ما هو سبب هذا التعدي على المعتصمين العزل في بابل؟! أين وعودك يا رئيس مجلس الوزراء؟! قد تنزلق الأمور ولا يمكن السيطرة عليها، فقد تحمل الشعب الكثير من الظلم والتعسف”.

 

وكتب صقر تشرين منتقدا قناة العراقية الرسمية: “يا قناة العراقية تره أحنا عراقيين مو أمريكان يعني أحنا أبناء بلدكم”.

كما غرد مسعف التحرير” هاي الأعداد من قوات الشغب لم تذهب لقتال عدو يريد احتلال العراق هذة الأعداد تذهب لقمع شباب عراقيين يريدون وطن عددهم لا يتجاوز ال٥٠ شاب سلاحهم علم العراق وهتافهم نريد وطن”.

 

وخاطب الصحفي زيد الأعظمي وزير الدفاع العراقي جمعة عناد: “هل تعلم أن أكثر من ٨٠٪ مِن المتظاهرين في العراق سلميين وان #بابل_تقمع؟”.

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق