سياسة وأمنية

الدفاع النيابية تعلق على مفاوضات منتصف حزيران مع واشنطن

علقت لجنة الأمن والدفاع النيابية، اليوم الخميس، على المفاوضات المرتقبة بين الولايات المتحدة الأمريكية والحكومة العراقية بشأن إعادة النظر بالاتفاقية الإستراتيجية.

وقال عضو اللجنة “كريم المحمداوي” في تصريح صحفي، إن “المفاوضات بين واشنطن وبغداد الذي ستنطلق منتصف الشهر الجاري لن تحقق أهداف حقيقية إذ لم تناقش خروج القوات الأمريكية من البلاد”، لافتا إلى إن “البرلمان سيرفض أي تفاوض بين بغداد وواشنطن يعزز الوجود الأمريكي داخل العراق”.

وأضاف المحمداوي، أن “الحكومة عليها أن تلتزم بقرار البرلمان السابق بإخراج القوات الأجنبية من البلاد وعلى رأسها القوات الأمريكية”، مبينا أن “الولايات المتحدة تحاول البقاء في العراق وتسعى لذلك عبر ممارسة الضغط واستخدام ورقة عودة نشاط تنظيم الدولة “داعش وعلى الحكومة إن تقطع الطريق على تلك المحاولات”.

من جهته أكد عضو مجلس النواب “مضر خزعل”، أن قرار البرلمان القاضي بإخراج القوات الأميركية من العراق واجب التنفيذ من قبل رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، حيث ألقيت هذه المهمة على عاتقه ويجب المضي بها.

وقال خزعل، إن “مجلس النواب حسم أمر إخراج القوات الأميركية من العراق، إضافة للقوات الأجنبية بجميع مسمياتها”.

وأضاف أن “قرار البرلمان واجب التنفيذ من قبل الحكومة، وبالتالي ينبغي على الكاظمي حسم الأمر واتخاذ الإجراءات الملائمة لجدولة إخراج القوات الأجنبية وفق الأطر القانونية”.

وبين أن “اجتماع حزيران الحالي مع الجانب الأميركي سيكون حاسما بشأن مستقبل الوجود الأميركي في العراق، حيث أن قال البرلمان كلمته ولم يبق غير تنفيذ القرار من قبل الكاظمي”.

وكشفت عضو اللجنة الخارجية النيابية آلاء طالباني، أمس الأربعاء، عن أسباب انطلاق المفاوضات الإستراتيجية بين أميركا والعراق، مبينة أن المباحثات المقبلة ستجري تحت إشراف مباشر من وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو وبمشاركة كردستان.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق