سياسة وأمنية

الأمن النيابية تحمل المؤسسة الأمنية مسؤولية استمرار نزيف الدم في ديالى

حمل عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية النائب “عبد الخالق العزاوي”، اليوم الخميس، المؤسسة الأمنية مسؤولية استمرار ما أسماه بـ “نزيف الدم” في قرية الإصلاح في محافظة ديالى.

وقال العزاوي في تصريح صحفي، إن “4 أشخاص من عائلة واحدة قتلوا في جريمة غادرة ارتكبها تنظيم الدولة “داعش” في إحدى بساتين قرية الإصلاح في ديالى”، مؤكدا أن “المؤسسة الأمنية تتحمل مسؤولية نزيف الدم المستمر لأهالي القرية وبقية القرى المجاورة لها “.

ودعا العزاوي وزارة الدفاع إلى “موقف عاجل وسريع لإيقاف نزيف الدم في قرية الإصلاح وبقية قرى شيخ بابا وتعقب خلايا تنظيم الدولة “داعش” في منطقة الزور التي تشكل اكبر تهديد امني حاليا لديالى، باعتبارها ثقل التنظيم وملاذه الكبير للاختباء”.

وكان مصدر محلي في محافظة ديالى أفاد، اليوم الخميس (4 حزيران 2020) بمقتل 3 وإصابة رابع، من عائلة واحدة، في هجوم شنه مسلحو تنظيم الدولة “داعش”، شمال شرق محافظة ديالى.

وقال المصدر، إن “تنظيم الدولة “داعش” شن هجوما على بستان زراعي، قرب قرية الإصلاح في أطراف ناحية جلولاء (70 كم شمال شرق بعقوبة)”، لافتا إلى أن الهجوم أسفر عن “مقتل 3 أشخاص وإصابة رابع من عائلة واحدة”.

وأشار المصدر إلى أن “الأجهزة الأمنية شرعت بعملية تمشط واسعة لتعقب الجناة”.

وخلال الشهور الأخيرة، زادت وتيرة هجمات مسلحين يشتبه بأنهم من تنظيم الدولة “داعش”، لا سيما في المنطقة بين كركوك وصلاح الدين (شمال) وديالى (شرق)، المعروفة باسم “مثلث الموت”.

وأعلن العراق عام 2017 تحقيق النصر على تنظيم الدولة “داعش” باستعادة كامل أراضيه، التي كانت تقدر بنحو ثلث مساحة البلاد اجتاحها التنظيم صيف 2014، وذلك بإسناد من التحالف الدولي بقيادة أمريكا.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق