سياسة وأمنية

بضغط إيراني.. تحرك لإخراج القوات الأمريكية عبر الحوار الاستراتيجي

تحاول القوى السياسية الشيعية القريبة من إيران الضغط باتجاه ملف سحب القوات الأمريكية من العراق خلال المفاوضات المقررة انطلاقها بين العراق والولايات المتحدة والتي تعرف بالحوار الاستراتيجي.

وكشفت لجنة الأمن والدفاع البرلمانية اليوم السبت عن أن الحوار الاستراتيجي سيتضمن التفاوض لإخراج القوات القتالية الأمريكية من العراق والإبقاء على قوات للدعم اللوجستي والتدريب.

يأتي ذلك عقب يومين من زيارة قائد فيلق القدس الإيراني إسماعيل قاآني إلى بغداد ولقائه بقادة الحشد وزعماء القوى الشيعية السياسية.

وقال عضو اللجنة النائب بدر الزيادي إن”توجه العراق في هذه الاتفاقية سيحدد عمل القوات الأجنبية بالدعم اللوجستي والتدريب فقط”، لافتاً إلى أن الأمور الآن تغيرت عن المرحلة التي وضعت فيها الاتفاقية سابقاً ،لذلك فإن مهام القوات الأجنبية ستقتصر على التدريب ومغادرة القوات القتالية.

وكشفت صحيفة الأخبار التابعة لحزب الله اللبناني تفاصيل عن زيارة قائد فيلق القدس الإيراني إساعيل قاآني الأخيرة إلى العاصمة العراقية بغداد.

وأكدت أن زيارة قاآني جاءت قبل أيّام، من انطلاق الحوار العراقي – الأميركي الاستراتيجي، في ظل ترحيب إيراني مبطّن، مقرون بالإعلان عن نتائجه النهائيّة. هنا، ثمّة من يؤكّد أن الإيرانيين متمسّكون بخيار طرد قوات الاحتلال الأميركي من منطقة غرب آسيا، إما بالسياسة وإما بالميدان، وإن كان الخيار الأوّل حاليّاً هو الأنجع، فالمضيّ به واجب ونتائجه تحدّد الخيارات البديلة.

وكشفت مصادر سياسية عراقية أن الزيارة سعت إلى توحيد موقف القوى الشيعية القريبة منها في مفاوضات العراق مع الجانب الأمريكي، والتأكيد على وجهة النظر الإيرانية من تواجد القوات الأمريكية في العراق، والضغط باتجاه سحب القوات الأمريكية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق