سياسة وأمنية

تظاهرات القادسية تطالب بإقالة محافظها ونائبيه

جدد العشرات من المتظاهرين في محافظة القادسية، اليوم الأحد (7 حزيران 2020) المطالبة بإقالة المحافظ، زهير الشعلان، ونائبيه ومدراء الدوائر.

وقالت مصادر صحفية، إن التظاهرات تجددت وسط محافظة القادسية للمطالبة بإقالة المحافظ زهير الشعلان ونائبيه وإقالة مدراء الدوائر وتنفيذ المطالب المركزية.

وفي وقت سابق من اليوم، أفاد مصدر أمني من محافظة القادسية، بأن المتظاهرين أغلقوا طريقاً في المحافظة لمنع وصول المحافظ إلى مركز المدينة.

وقال المصدر، إن “متظاهرين أقدموا على إغلاق طريق الديوانية قضاء الحمزة الشرقي، حيث يسكن المحافظ، لمنعه من الوصول إلى مركز مدينة الديوانية”.

وأشار إلى أن “هذا الإجراء الذي اتخذه المتظاهرون، جاء بعد المهلة التي منحوها للحكومة المحلية لغرض تقديم استقالتها”.

وصّعد المتظاهرون العراقيون في محافظات الوسط والجنوب من سقف مطالبهم بعد مضي أكثر من 8 أشهر على انطلاق الاحتجاجات الشعبية في مدن وسط وجنوب البلاد، المناهضة للحكومة والطبقة السياسية الحاكمة.

وأغلق المحتجون العراقيون، اليوم الأحد، مبنى محافظة المثنى (جنوب)، وطالبوا المحافظ أحمد جودة ومسؤولي المحافظة بالاستقالة من مناصبهم، واتهامهم بالفشل في توفير الخدمات ومكافحة الفساد المالي والإداري.

ويتزامن الحراك الشعبي في المثنى مع احتجاجات تتبنى نفس المطالب في محافظات ذي قار والنجف والديوانية (جنوب).

يواصل المعتصمون في محافظات الوسط والجنوب فعاليات الاحتجاج تعبيرا عن استمرار الحراك الشعبي الذي انطلق قبل أكثر من 8 أشهر للمطالبة بإصلاحات شاملة ومر بمراحل مختلفة، على الرغم من الوعود الحكومية بتلبية مطالب المتظاهرين، وتشكيل لجان لمحاسبة المتورطين بعمليات القتل والخطف التي رافقت التظاهرات.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق