انتكاسة الصحةسياسة وأمنية

تحذيرات من مشاكل قد ترفع إصابات كورونا لـ 5 آلاف يومياً

أكدت نقابة الأطباء اليوم الأحد، أن عدد الإصابات بفيروس كورونا في العراق قد يرتفع لإضعاف ما يعلن في الموقف الوبائي اليومي في ظل استمرار مشاكل واقعية ومن الضروري التعامل بواقعية معها لان الإصابات ستزداد.

وأوضح المتحدث باسم نقابة الأطباء د.”جاسم العزاوي” في مقابلة متلفزة، أن “لدينا مشكلتان أساسيتان، هي ضعف نظامنا الصحي وقلة الوعي المجتمعي، للأسف النظام الصحي لم يلقى الاهتمام المنطقي في موازنات الدولة وبقي متخلفاً”.

وأضاف أن “الحظر الشامل فشل وما أفشله هو قلة الوعي، المواطن قرر ان يواجه كورونا ويعرض نفسه للخطر دون أن يكترث لتحذيرات وزارة الصحة ونصائح المرجعية وبقية الفعاليات المجتمعية”.

ولفت إلى أن “الحظر المطبق هو حظر أمني وليس صحيا وهذه مشكلة، وكان يفترض بالقوات الأمنية أن تدخل للمناطق السكنية وتتم توعية المواطن وتمنع أية خروقات، البقاء فقط في الشوارع ليس مجدياً بل مرهقاً لتلك القوات”.

ورأى كذلك إن “هناك ضعفا بهيبة الدولة لدى المواطنين وهذه مشكلة واقعية، المواطن ينظر لما تقوله الدولة على انه ضده وضد مصلحته ما يعرض قرارات الدولة للتشكيك ويحصل تمرد في التعامل معها”.

وتحدث عن المشكلة الأكبر في مواجهة كورونا بالقول ” مشكلتنا الأكبر هي الوضع الاقتصادي السيئ، كيف يمكن ان يصمد أصحاب القوت اليومي في مواجهة الحظر ولهذا يجب توفير ميزانية طوارئ لان الإصابات ستواصل الارتفاع، المشاكل الحالية لا يمكن حلها بسهولة”.

وشدد على وجوب “تهيئة ألفي سرير على الأقل يومياً، وربما تصل الإصابات إلى ألفين وثلاثة آلاف وحتى خمسة آلاف يومياً ، ما يحدث متوقع بسبب المشاكل المعيشية الحالية وعدم وجود لقاح أو علاج خاص وما يستخدم هي علاجات ثانوية وليست أساسية”.

وتطرق العزاوي إلى الطرق العلاجية المستخدمة في مواجهة كورونا في العراق وخاصة بلازما النقاهة بالقول “بالنسبة لاستخدام البلازما، ثبت أن المصاب ترتفع مناعته بمواجهة كورونا وتبرعه من الممكن أن ينقذ مصابين من ذوي الحالات الحرجة، لدينا أطباء كثر أصيبوا وتبرعوا ومعهم كثيرون من المتعافين ونعتقد أن ما قيل عن عمليات بيع وشراء مبالغ به، فقط شخص أو اثنان طلبوا أموالا والبقية تبرعوا بها بالمجان”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق