انتكاسة الصحةسياسة وأمنية

مستشفيات ببغداد تحتجز جثث متوفين بشكل مفاجئ

أفادت مصادر طبية في العاصمة العراقية بغداد، اليوم الأحد، باحتجاز مستشفيات حكومية جثث المتوفين “فجأة” للتأكد من إصابتهم بفيروس كورونا كوفيد-١٩ من عدمه.

وقال مصدر في دائرة صحة الرصافة، إن “المستشفيات الحكومية في العاصمة بغداد بدأت باحتجاز جثث المتوفين الذين فارقوا الحياة بشكل مفاجئ، وعدم تسليم الجثث وشهادة الوفاة إلى ذويهم”.

وأضاف أن “الكوادر الطبية في المستشفيات ليست لديها أي أمر بتسليم جثث المتوفين إلى ذويهم إلا بعد إجراء مسح على الجثة لمعرفة هل أن المتوفى نتيجة إصابته بفيروس كورونا من عدمه”.

وأوضح المصدر أن “نتائج الفحص تظهر بعد مرور ثلاثة أيام وإذا كان المتوفى نتيجة فيروس كورونا تسلم الجثة إلى الجهات المعنية ودفنها في المقبرة المخصصة لضحايا كورونا في مقبرة وادي السلام بمحافظة النجف، وإذا كانت النتائج سلبية اي ان المتوفى غير مصاب بفيروس كورونا تسلم شهادة الوفاة والجثة إلى ذويه“.

ومنذ تفشي الوباء في العراق بآذار مارس الماضي، تم إحصاء ١٢٣٦٦ إصابة بالفيروس، ووفاة ٣٤٦ حالة.

ووصف مراقبون الارتفاع الجديد بأرقام الإصابات بالانفجار الوبائي خاصة وان العراق لم يكن يسجل أكثر من 100 حالة يومياً قبل 13 أيار الماضي.

ورافق ارتفاع عدد الإصابات قفزة في عدد الوفيات في الآونة الأخيرة وصل معدلها لعشرين حالة يومياً أرجعتها وزارة الصحة إلى عدم التزام كثير من المواطنين بإجراءات الوقاية والإصرار على الاعتقاد بعدم وجود كورونا رغم خطر الوباء ووصفه بالكذبة حتى من قبل أشخاص ظهرت عليهم الأعراض وفقاً للمتحدث باسمها سيف البدر.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق