سياسة وأمنية

النجف: القوات الأمنية تجدد اعتدائها على المتظاهرين

أطلقت القوات الأمنية في محافظة النجف اليوم الاثنين الرصص الحي وقنابل الغاز المسيلة للدموع على جموع المتظاهرين المحتشدين قرب مبنى الحكومة المحلية في المحافظة، فيما أعتدت قوة أمنية على صحفيين وقامت بتحطيم معدات التصوير الخاصة بهم.

وقالت مصادر  خاصة في النجف لوكالة يقين: إن “القوات الأمنية في محافظة النجف اعتدت على عدد من الصحفيين وقامت بتحطيم المعدات”، مبينة ان القوات الحكومية ومجاميع مسلحة أطلقت الرصاص وقنابل الغاز على المتظاهرين قرب مبنى محافظة النجف.

وتجددت التظاهرات في مدينة النجف للمطالبة برحيل الطبقة السياسية وحل مجلس النواب، فيما قطع المحتجون الغاضبون الطرق المؤدية إلى مبنى مجلس المحافظة احتجاجًا على القمع الحكومي ضدهم.

وفي وقت سابق أعتدت قوة أمنية على جمع المتظاهرين قرب مبنى محافظة النجف من خلال اطلاق الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيلة للدموع.

وفي بابل، قطع متظاهرون غاضبون الطرق الرئيسية في الحلة بالإطارات المشتعلة احتجاجا على استهداف متظاهري النجف، وقطع متظاهرو قضاء الحمزة الشرقي بمحافظة القادسية طريق الديوانية – السماوة بالإطارات المشتعلة احتجاجًا على التسويف الحكومي لمطالب المتظاهرين، فيما اقتحم غاضبون مبنى الحكومة المحلية في المثنى للمطالبة بإقالة المحافظ.

بالتزامن مع ذلك، أطلق ناشطون عراقيون حملة في مواقع التواصل الاجتماعي بعنوان (احذروا ثورة الشهادات)، للمطالبة بإنصاف شريحة الخريجين وأصحاب الشهادات العليا، الذين وعدت الحكومة العراقية السابقة بحل مشاكلهم دون تنفيذ على أرض الواقع، ويلوح الناشطون بموجة تظاهرات جديدة تستهدف حكومة الكاظمي إذا لم يبادر بالاستجابة لمطالب المحتجين وانصاف شريحة الخريجين.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق