سياسة وأمنية

واشنطن تصدر عقوبات جديدة على إيران

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية فرض عقوبات جديدة على إيران، من خلال فرض قيود على أكثر من 100 سفينة وشركتين على صلة بقطاع إنتاج النفط الإيراني.

وذكرت وزارة الخزانة الأمريكية أنها أدرجت 123 سفينة إيرانية تشارك في نقل الوقود وشركتي “ESAIL SHIPPING LIMITED” و”ISLAMIC REPUBLIC OF IRAN SHIPPING LINES” العاملتين في هذا القطاع في قائمة العقوبات.

وتتبع إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حملة “الضغوط القصوى” على إيران منذ توليه السلطة عام 2017، تشمل فرض عقوبات اقتصادية قاسية على طهران التي يقول البيت الأبيض إنها أكبر داعم دولي للإرهاب في الشرق الأوسط.

وكانت واشنطن فرضت عقوبات في شهر كانون الثاني من العام الحالي على ثمانية مسؤولين إيرانيين كبار بينهم قائد الباسيج اتهمهم بالعمل على زعزعة استقرار المنطقة، وكذلك على كبار منتجي ومصنعي الصلب.

وأعلن وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين في ذلك الوقت أنه نتيجة لهذه العقوبات “سوف نمنع وصول مليارات الدولارات من الدعم إلى النظام الإيراني”.

وقررت الولايات المتحدة الأميركية، في وقت سابق، إنهاء إعفاءات من العقوبات لشركات أوروبية وأخرى صينية وروسية تسمح بمواصلة الأعمال في منشآت نووية إيرانية محددة.

وقال مسؤول أميركي ومصدر آخر مطلع، طلبا عدم الإفصاح عن هويتهما وفقاً لتقرير نشرته صحيفة واشنطن بوست إن “الولايات المتحدة قررت إنهاء إعفاءات من العقوبات تسمح لشركات أوروبية وصينية وروسية بمواصلة أعمال في منشآت نووية إيرانية محددة”.

وأكد المصدران أن “القرار ينطبق على الإعفاءات المتعلقة بمفاعل أراك للأبحاث الذي يعمل بالماء الثقيل، وتوريد اليورانيوم المخصب لمفاعل طهران للأبحاث ونقل الوقود المستنفد خارج إيران”.

وأعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، في وقت سابق، تقديم قائمة جديدة توضح الأنشطة الإيرانية التي يمكن أن تخضعها لعقوبات إضافية، مبينا أن واشنطن فرضت عقوبات على عدد من المسؤولين الإيرانيين بينهم وزير الداخلية.

وقال بومبيو إن “العقوبات تشمل 12 شخصا وكيانا، و بحلول الخميس ستمضي سنتان منذ أن طالبت إيران بالتصرف كدولة عادية”، مجددا “مطالبة طهران بأن تعامل شعبها وفق مبادئ الحرية والكرامة”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق