سياسة وأمنية

السياسات الحكومية السابقة بالعراق تسببت بهلاك البنية المالية والاقتصادية

للشهر الثاني على التوالي تتأخر الحكومة العراقية بصرف رواتب المتقاعدين، وذلك بسبب الأزمة الاقتصادية التي تواجه العراق بعد تدني أسعار النفط العالمية الناتجة عن انتشار فيروس كورونا.

وأكد عضو مجلس النواب “رعد الدهلكي” في حديثه لوكالة “يقين”، اليوم الثلاثاء، أن البلد يشهد أزمات كارثية والسياسات الحكومية السابقة تسببت بهلاك البنية المالية والاقتصادية الوطنية العراقية، وجعلت البلد يستجدي ويعاني من أزمات متلاحقة بسبب هذه السياسيات الخاطئة.

وتابع: من أهم هذه السياسات التي لا تزال إلى الآن هي وضع الأشخاص الغير كفوئين والذين تشوبهم حالات الفساد وعلامات استفهام كثيرة في إدارة دوائر الدولة وتحيداً المؤسسات المهمة في الدولة.

وقال الدهلكي إن “من غير المعقول أن ندخل في بداية أي شهر بدوامة عدم صرف الرواتب التقاعدية في موعدها المحدد متسائلا هل هناك قيمة للدولة ومؤسساتها وهناك من يعلق مسؤولياته على جهة أخرى ولا يكترث لهموم لشعبه”.

وأضاف أن “جميع شرائح المجتمع العراقي تعاني اليوم من وضع اقتصادي مزري نتيجة تفشي وباء كورونا الذي اجبر العراقيين على الإبقاء في المنازل متسببا بقطع أرزاقهم وتراجع مستواهم المعاشي لذا من الواجب الإنساني والمسؤولية الوطنية أن نراعي هذا الظرف العصيب وان لا نكون جزءا من معاناة هذا الشعب”.

وشدد عضو مجلس النواب على ضرورة استدعاء مدير التقاعد العامة من قبل السيد رئيس مجلس النواب لتقصي الحقيقة بقضية أسباب تأخير رواتب المتقاعدين خصوصا وان الأموال مؤمنة في صندوق التقاعد الموحد”، متسائلا لماذا “هذه الضجة والأموال المفروض مؤمنة في صندوق التقاعد وعليه لابد من إجراء التحقيق حول مصير أموال صندوق التقاعد ومحاسبة من تلاعب بها وكان سببا بتأخيرها، لأن المواطنين يترقبون رواتبهم ليسدوا بها احتياجاتهم وعلاجاتهم ومتطلباتهم الأساسية”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق