سياسة وأمنية

إيرانيون يحرقون مقرا أمنيا عراقيا بمنفذ الشلامجة

قال مصدر أمني في جهاز المنافذ الحدودية العراقي، فجر الأربعاء، إن إيرانيين أقدموا على حرق غرفة تابعة للجهاز في منفذ الشلامجة مع إيران، وذلك اعتراضا على منعهم الدخول إلى العراق.

وأظهر فيديو، محاولات رجال الإطفاء إخماد النيران، التي كانت تلتهم إحدى الغرف المخصصة لختم الجوازات في منفذ الشلامجه الحدودي في محافظة البصرة.

وأكد المصدر، إن قوات حرس الحدود العراقية “منعت دخول زوار إيرانيين إلى العراق”، في إطار الإجراءات الاحترازية الرامية لمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد.

إلا أن التزام القوات العراقية بتنفيذ الإجراءات الحكومية لم يرق على ما يبدو لهؤلاء الزوار، الذين عمدوا، وفق المصدر الأمني، إلى “حرق غرفة الجوازات” في المنفذ البري الواقع شرقي محافظة البصرة.

وأضاف المصدر أن السلطات الإيرانية مارست في الأيام الماضية ضغطا على الحكومة العراقية، الأمر الذي أدى إلى إعادة فتح منفذ زرباطية، مشيرا إلى إمكانية صدور قرار يوم غد بإعادة “فتح منفذ الشلامجة وبعدها كافة المنافذ الحدودية للسماح الإيرانيين بالدخول للعراق”.

وكشف المصدر الأمني، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، أن “الإيرانيين ضغطوا كذلك على وزير العمل، عادل الركابي، لإدخال العمالة الإيرانية إلى العراق، بسبب سوء الوضع الاقتصادي في إيران”.

يشار إلى أن إيران كانت من أوائل بؤر تفشي كورونا في الشرق الأوسط، وساهم تكتم السلطات الإيرانية في البداية عن تفشي الوباء، في انتقال الفيروس إلى دول الجوار، وبينها العراق.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق