سياسة وأمنية

الأمن النيابية: قصف السفارة الأمريكية عشية الحوار الستراتيجي “رسالة”

أكد عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية “عباس صروط”، اليوم الخميس (11 نيسان 2020)، إن قصف المنطقة الخضراء، والمنطقة القريبة من السفارة الأمريكية فيها، عشية الحوار الستراتيجي بين العراق وأمريكا، ربما تكون “رسالة” إلى واشنطن.

وقال صروط، إن “الجهات الرافضة للتواجد الأمريكي في العراق ربما هي من تقف خلف الاستهداف الصاروخي الأخير الذي تعرضت له السفارة الأمريكية في المنطقة الخضراء وسط بغداد”.

وأضاف أن “عملية القصف فيها رسائل إلى الجانب الأمريكي والى الوفد العراقي المفاوض للأمريكان في الحوار الاستراتيجي الذي من المؤمل إجرائه هذا اليوم”.

ولفت إلى أن “الجهات التي تقصف السفارة الأمريكية تريد تأزيم الوضع قبل إجراء الحوار الستراتيجي، أو أنها تقف بالضد من الحكومة العراقية الجديدة، لذلك تقوم بافتعال الأزمات لصالحها”.

أفاد مصدر أمني عراقي، مساء الأربعاء، بأن صاروخا استهدف المنطقة الخضراء، المحصنة أمنيا، وسط بغداد، دون وقوع خسائر بشرية.

وقال المصدر، وهو ضابط برتبة رائد في الداخلية العراقية، طلب عدم ذكر اسمه، إن “صاروخ كاتيوشا استهدف المنطقة الخضراء في العاصمة بغداد، دون أن يتسبب بسقوط ضحايا”.

وأضاف أن “صافرات الإنذار أطلقت داخل المنطقة الخضراء تحسبا لهجمات أخرى بالصواريخ”.

من جهتها أعلنت خلية الإعلام الأمني، سقوط صاروخ نوع كاتيوشا في المنطقة الخضراء.

وقالت الخلية في بيان صحفي، أن “صاروخا نوع كاتيوشا سقط في المنطقة الخضراء ببغداد، دون خسائر تذكر”.

وأضافت، أن “الصاروخ انطلق من قرب ملعب الشعب”.

ويتزامن استهداف المنطقة الخضراء التي تتواجد فيها سفارات بينها سفارة الولايات المتحدة، مع بدء المفاوضات بين بغداد وواشنطن لبحث قضايا بينها مصير الوجود العسكري الأمريكي في العراق.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق