سياسة وأمنية

مسؤول أمريكي: الحوار الاستراتيجي بحث حماية قواتنا في العراق

كشف مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية أن إدارة بلاده أكدت عزمها دعم العراق لمواجهة التداعيات المالية لأزمة كورونا وتراجع أسعار النفط، وذلك خلال الحوار الاستراتيجي بين واشنطن وبغداد، الخميس.

وأكد مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى، ديفيد شنكر، أن واشنطن ستدعم “الحكومة العراقية الجديدة في المؤسسات المالية الدولية لمواجهة أثار كوفيد 19 وتراجع أسعار النفط.

وذكر أن الحوار الاستراتيجي مع العراق تناول قضايا سياسية وأمنية وثقافية واقتصادية بالإضافة إلى تطرقه لقطاع الطاقة”، معربا عن أمله أن تجتمع لجنة التنسيق المشتركة العراقية الأميركية في واشنطن هذا الصيف لمناقشة كل القضايا”.

وقال شنكر: “ما نريده هو وجود ترتيبات أمنية ثنائية قوية طبيعية مع العراق تشمل التدريبات وإدارة أنظمة عسكرية متطورة ومناورات مشتركة ودراسة الضباط البلدين في المدارس العسكرية للبلدين”.

وأكد أن “الأمن هو حجر الأساس للاستقرار ويوفر الظروف المناسبة للتنمية الاقتصادية والازدهار”، مشيرا إلى إصرار واشنطن على “مساعدة العراق على هزيمة تنظيم داعش بشكل دائم وجلب الاستقرار إلى العراق”.

وأضاف أن “المجموعات المدعومة من إيران تعمل عبر تأجيج الطائفية والتطرف والإرهاب وهذا ما ناقشناه اليوم”.

وتابع، أن “حكومة العراق جددت التزامها لنا بحماية قواتنا وقوات التحالف الموجودين في العراق بناء على دعوة الحكومة العراقية لمحاربة داعش”.

وأردف قائلا “أوضحنا بأننا سنواصل مساعدة الحكومة العراقية ليس على المستوى الأمني فقط بل أيضاً في تطبيق الإصلاحات المطلوبة من الشعب العراقي”.

وفي وقت سابق، أكدت وزارة الخارجية الأمريكية أن الحوار الاستراتيجي مع العراق ستناقش في الجلسة الأولى تواجد القوات الأمريكية والمخاف والتهديدات التي تواجهها في العراق.

وتضمنت مسودة جدول أعمال الحوار، وفق بيان لوزارة الخارجية الأميركية اليوم (11 حزيران 2020)، 6 فقرات أولها مناقشة الوضع الأمني.

وستفتح  المناقشة المتعلقة بوجود القوات الأميركية والمخاوف الأمنية الأميركية، وتتحول إلى زملاء وزارة الدفاع، حسب الضرورة. بعد ذلك، سيتناول الجانب العراقي التصريحات الأمريكية.”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق