سياسة وأمنية

العمليات تعلق على قصف قاعدة تتواجد فيها القوات الأمريكية

أكدت قيادة العمليات المشتركة في العراق، مساء السبت، أن جهات تحاول خلط الأوراق تقف وراء قصف معسكر التاجي الذي يضم جنوداً أمريكيين شمال بغداد.

وقالت العمليات في بيان طالعته (يقين): إنه رغم تحذيراتنا السابقة للجهات التي تحاول خلط الأوراق من خلال العبث بالأمن وتهديد القوات الأمنية من خلال استهداف معسكراتها، إلا أن هذه الجهات أقدمت مساء السبت، على إطلاق صاروخي كاتيوشا من الشارع الرئيسي المقابل لمنشأة النصر شمالي بغداد».

وأضافت العمليات، أن الصاروخين «سقطا داخل معسكر التاجي (معسكر تابع للقوات الأمنية العراقية) دون خسائر، في رسالة لا تريد الخير للعراق وشعبه خاصة خلال هذه المرحلة».

وأوضحت العمليات بالقول: أن الأجهزة الأمنية تلقت توجيهاً عاجلاً للقيام بجهد استخباري نوعي للكشف عّن هذه الجهات التي رغم تحذيراتنا لها، تسعى لإضعاف العراق»، مشددة في الختام «وليعلم من سولت له نفسه العبث بأمن العراق إنه سيكون تحت طائلة القانون عما قريب».

وتضم قاعدة التاجي الواقعة شمال العاصمة بغداد، جنوداً أمريكيين وآخرين من التحالف الدولي.

والقصف هو الثالث خلال الأسبوع الأخير، اذ استهدف قصف صاروخي محيط مطار بغداد والمنطقة الخضراء.

ويأتي القصف بالتزامن مع الحوار الاستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة الأمريكية لتنظيم تواجد القوات الأمريكية وحماية القواعد العسكرية الأجنبية.

كما ياتي بالتزامن مع تهديدات أطلقتها ميليشيا حزب الله العراقي اليوم السبت، باستهداف القوات الأمريكية بعد أن هاجمت الحوار الذي تجريه الحكومة العراقية مع الادارة الامريكية.

وتتهم واشنطن كتائب “حزب الله” العراقي وفصائل أخرى مقربة من إيران بالوقوف وراء الهجمات.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق