سياسة وأمنية

تحذيرات من دخول العراق إلى ما يسمى بـ”الجائحة الكبرى”

حذر عضو خلية الأزمة في الرصافة “عباس الحسيني”، اليوم الأحد (14 حزيران 2020)، من خطورة الأسبوعين المقبلين على العراق، فيما أكد أن الحلول متروكة للسماء في تغيير عدوانية فيروس كورونا.

وقال الحسيني في تصريح صحفي، إن “اليوم الأول الذي باشرنا فيه برفع حظر التجوال جزئياً، كان توجيه خلية الأزمة شديد اللهجة إلى الجهات المعنية بتطبيق قانون الصحة العامة والوقاية”.

وبين، أن “الكمامة تشكل حجر الزاوية الأساسي، وقد تقي بنسبة 90%، حيث تعمل على تقليل نسبة إصابة الشخص المصاب للآخرين السليمين”.

ووجه الحسيني، رسالة إلى المواطنين قال فيها، إن “الأسبوعين المقبلين حرجان وخطران جدا، وقد تدخل العراق إلى ما يسمى بالجائحة الكبرى أو التفشي الكبير”، مبيناً أن “البنى التحتية في العراق نهائيا غير قادرة لاستقبال أعداد اكبر”.

ولفت إلى أن “التوعية وتشديد ارتداء الكمامات والقوانين يساعد على تقليل نسبة الانتشار”، مؤكداً أن “الحلول هي حلول السماء بان يغير اتجاه وسلوك و عدوانية الفيروس، وإلا فإن الأمور ستكون غير جيدة”.

وأوضح، أن “الفيروسات الكروموسمية تضعف بمرور الوقت، ولكن ما نراه أن الفيروس مساره غير واضح، حيث عاد إلى الصين بعد انتهاء مرحلة الخطر”.

وأمس السبت، أعلنت وزارة الصحة، تسجيل 1180 إصابة جديدة بفيروس كورونا في عموم البلاد، و53 حالة وفاة ناجمة عن الفيروس التاجي.

وبحسب البيان فإن مجموع الإصابات التراكمي في البلاد بلغ: “18950، أما مجموع حالات الشفاء: 7515، فيما أصبح الراقدين الكلي: 10886، والراقدين في العناية المركزة: 113، ومجموع الوفيات التراكمي: 549”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق