سياسة وأمنية

تحقيق: الميليشيات تستولي على العقارات في الموصل

كشف تحقيق استقصائي عن فرض الحشد الشعبي حظراً على بيع العقارات وشرائها، في مدينة الموصل وسهل نينوى من دون علمه وموافقته المسبقة.

التحقيق الذي أعدته أجرته شبكة “نيريج” للصحافة الاستقصائية أكد وجود شهادات أثبتت تورط الفصائل المسلحة في الحشد بالاستيلاء على الأراضي في نينوى، وبين أن دور الحشد تحول مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) إلى فصائل ذات نفوذ اقتصادي– سياسي بفضل مكاتبها الاقتصادية، ما جعلها قادرة على تمويل نفسها لسنوات مقبلة حتى إذا انقطع عنها التمويل الحكومي، وبالتالي إدامة تأثيرها السياسي وفرض إرادتها في بيئة ليست بيئتها.

وبحسب التحقيق فإن الفصائل المنضوية في الحشد وعبر مكاتبها الاقتصادية تورطت بعمليات استيلاء على عقارات عامة وخاصة، فضلا عن فرض نسب على جميع المشاريع التي تنفذ في الموصل، كما يكشف عن مسؤوليته عن فقدان أكثر من 9 آلاف اضبارة عقارية.

وأعلن مجلس النواب العراقي اليوم الأحد (14 حزيران 2020) تشكيل لجنة للتحقيق بالاستيلاء على أراضٍ بمدينة الموصل في محافظة نينوى من قبل فصائل مسلحة وجهات سياسية مدعومة من قبلها، وأظهرت وثيقة حصلت عليها (يقين) اقتراحا بتشكيل لجنة تقصي حقائق تضم 11 نائبا من محافظة نينوى للتحقيق بملف الأراضي التي جرى الاستيلاء عليها في الموصل، والتلاعب بعائدتيها، سواء كانت أملاكاً خاصة او عامة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق