سياسة وأمنية

الزراعة تكشف عمليات تهريب من إيران وتدعو لضبط المنافذ

كشفت وزارة الزراعة عن تهريب كميات كبيرة من المحاصيل الزراعية إلى العراق، وفيما أكدت عدم منح إجازة لاستيراد الطماطم منذ عامين، دعت إلى ضبط الحدود ووقف عمليات التهريب.

وقال الناطق باسم الوزارة حميد النايف في تصريح تابعته وكالة يقين إن “الوزارة وفرت 28 مادة زراعية نباتية وحيوانية ممنوعة من الاستيراد الآن، هذه المواد لا تزال تدخل من بعض المنافذ”.

وأضاف، أن “الوزارة لم تمنح إجازة استيراد للطماطم منذ عامين، ودخولها من أي منفذ يعد تهريبا”، مستنكرا لما يدخل من مستورد خارج سياق الرزنامة الزراعية وخاصة من منافذ كردستان.

ودعا النايف إلى ضرورة القيام بإجراءات صارمة للحد من التهريب، وضبط الحدود حفاظا على اقتصادنا الوطني، فضلا عن تفعيل القرارات الصادرة بشأن حماية المنتج كافة.

وفي وقت سابق،  أعلن متحدث مصلحة الجمارك الإيرانية روح الله لطيفي تصدر العراق قائمة المستوردين للطماطم الايرانية.

ونقلت وكالة أنباء فارس عن لطيفي قوله: إن العراق استورد من الفترة ما بين 20 /آذار حتى 20 /أيار 2020 بـ 125 الفا و974 طنا بقيمة 57.37 مليون دولار”.

والخميس الماضي، أكد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي هيمنة جهات خارجة عن القانون على المنافذ الحدودية، مبينا أن ذلك تسبب بخسارة العراق للمليارات.

وقال عضو اللجنة المالية النيابية جمال كوجو، إن العراق يفقد عشرة مليارات دولار سنويا بسبب الفساد في المنافذ الحدودية.

وكشف كوجر عن إن التقديرات التخمينية تشير الى ان ايرادات المنافذ الحدودية العراقية تصل الى ستة عشر مليار دولار سنويا، لكن ما يصل الى خزينة الدولة اقل من ستة مليارات فقط، واوضح أن الاموال المفقودة تذهب الى جيوب المسؤولين الفاسدين وهذا يشكل خطرا على الدولة التي تعيش حاليا ازمة مالية خانقة بسبب انهيار اسعار النفط.

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق