سياسة وأمنية

حوار مرتقب لفرض سلطة بغداد على منافذ كردستان

أعلن وزير التخطيط العراقي، خالد بتال اليوم الأحد أن الأيام المقبلة ستشهد حوارا مع إقليم كردستان شمالي البلاد بشأن توحيد آليات العمل بالمنافذ الحدودية.

وأكد بتال، في تصريح صحفي تابعته وكالة يقي على ضرورة إخضاع جميع المنافذ الحدودية إلى سيطرة السلطة الاتحادية.

ويمتلك إقليم كردستان، أربعة منافذ برية مع إيران، هي حاج عمران، وباشماخ، وكرمك، وبرويزخان، إضافة إلى معبر إبراهيم الخليل مع تركيا.‎

وإلى جانب منافذ إقليم الشمال، يمتلك العراق 9 منافذ حدودية برية مع دول الجوار، هي زرباطية والشلامجة والمنذرية والشيب مع إيران، وسفوان مع الكويت، و طريبيل مع الأردن، والوليد مع سوريا وعرعر وجديدة عرعر، مع السعودية، كما يمتلك منافذ بحرية في محافظة البصرة جنوبي البلاد، إضافة إلى المنافذ الجوية.

والخميس الماضي، أكد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي هيمنة جهات خارجة عن القانون على المنافذ الحدودية، مبينا أن ذلك تسبب بخسارة العراق للمليارات.

وقال عضو اللجنة المالية النيابية جمال كوجو، إن العراق يفقد عشرة مليارات دولار سنويا بسبب الفساد في المنافذ الحدودية.

وكشف كوجر عن إن التقديرات التخمينية تشير الى ان ايرادات المنافذ الحدودية العراقية تصل الى ستة عشر مليار دولار سنويا، لكن ما يصل الى خزينة الدولة اقل من ستة مليارات فقط، واوضح أن الاموال المفقودة تذهب الى جيوب المسؤولين الفاسدين وهذا يشكل خطرا على الدولة التي تعيش حاليا ازمة مالية خانقة بسبب انهيار اسعار النفط.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق