سياسة وأمنية

العمليات المشتركة تصف القصف التركي بـ”التصرف الاستفزازي”

وصفت قيادة العمليات المشتركة، اليوم الاثنين (15 حزيران 2020)، الغارات التركية التي اخترقت الأجواء العراقية يوم أمس بالتصرف الاستفزازي.

وقالت القيادة في بيان صحفي: “نستنكر اختراق الأجواء العراقية من قبل الطائرات التركية الذي حصل مساء أمس الأحد مِن خلال (18) طائرة تركية متجهة باتجاه (سنجار- مخمور- الكوير- اربيل) وصولا إلى قضاء الشرقاط بعمق 193 كم مِن الحدود التركية داخل الأجواء العراقية”.

وأضافت أن “الطائرات استهدفت مخيما للاجئين قرب مخمور وسنجار، وعاودت الطائرات التركية الاقتراب من الحدود العراقية حتى ساعة متأخرة من ليلة أمس وهذا التصرف الاستفزازي لا ينسجم مع التزامات حسن الجوار وفق الاتفاقيات الدولية ويعد انتهاكا صارخا للسيادة العراقية”.

وتابع البيان: “وعليه يجب إيقاف هذه الانتهاكات احترامًا والتزاما بالمصالح المشتركة بين البلدين”، داعياً إلى عدم تكرارها، وان العراق على أتم الاستعداد للتعاون بين البلدين وضبط الأوضاع الأمنية على الحدود المشتركة”.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية، في وقت سابق من اليوم، تدمير 81 هدفاً تابعاً لحزب العمال الكردستاني، خلال العمليات التي أطلقتها تركيا يوم أمس، في مناطق شمال العراق.

ونشرت الوزارة بياناً عبر تويتر، بشأن استهداف مواقع في سنجار وقرجيك وقنديل والزاب وأفشين باسيان وهاكورك، يتخذها عناصر حزب العمال الكردستاني قواعد لهم شمالي العراق، مؤكدة أنه “تم تدمير 81 هدفاً، تشمل كهوفاً و مخابئ وتحصينات”.

وأشارت الوزارة إلى أن “المقاتلات التركية عادت إلى قواعدها في تركيا بعد تنفيذ المهام”، مبينة أن “العملية، التي أسفرت عن خسائر كبيرة لحزب العمال، استخدمت فيها ذخائر محلية الصنع”.

وأوضحت، أنها “راعت خلال تخطيط العملية وتنفيذها حماية أرواح المدنيين وأملاكهم”، لافتة إلى أن “القوات المسلحة التركية ستواصل بحزم مكافحة الإرهاب حتى قتل آخر إرهابي”، على حد وصفها.

وكانت وزارة الدفاع التركية، أعلنت، ليل أمس الأحد، إطلاق عملية “المخلب-النسر” العسكرية شمال العراق ضد تنظيم “حزب العمال الكردستاني”.

وقالت الوزارة، في تغريدة مقتضبة نشرتها على حسابها في موقع “تويتر”: “انطلاق عملية “المخلب-النسر” وطائراتنا تدمر جحور الإرهابيين فوق رؤوسهم”، حسب وصفها.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق