سياسة وأمنية

صحة السليمانية: الوضع خطير والكوادر الطبية تتهرب من العمل

وصف مدير صحة السليمانية “صباح هورامي”، اليوم الإثنين (15 حزيران 2020) أن الوضع الصحي في المحافظة، بـ”خطير جدا”، فيما نبه على أن الكوادر الصحة تتهرب من العمل، بسبب عدم صرف مستحقاتهم المالية.

وقال هورامي، إن “العديد من الكوادر الصحية والطبية يتهربون من العمل بسبب عدم صرف رواتبهم حتى الآن، وهذا يشكل أزمة حقيقية تواجهنا في سبيل مكافحة الفيروس”.

وأضاف: “كان الأولى إعادة الحياة بشكل تدريجي إلى المدينة وليس بهذا الشكل، حيث فُتحت جميع الأماكن التي كانت مغلقة، رغم تقديرنا لحاجة المواطنين ووضعهم الاقتصادي السيء”.

وأردف أن “80 من المصابين لا تظهر عليهم أعراض الفيروس وأغلب من توفوا أُصيبوا بالتهابات بالقصبات الهوائية”، لافتا إلى أن “بقاء الأوضاع الحالية دون استجابة سيفقدنا السيطرة وندخل مرحلة كارثية”.

وفرضت السلطات الصحية في محافظة السليمانية، الحجر على المحكمة البدائیة في قضاء دوکان، ومبنى مديرة الزراعة، بعد تشخيص إصابات بفيروس كورونا كوفيد-١٩ لبعض كوادرها.

وقال مصدر طبي، إن السلطات شخصت أيضاً إصابة ١٥ من کوادر مستشفی شار العام فې السلیمانیة، بينهم مدیر المستشفی دکتور اومید حمە صالح.

وكانت الكوادر الطبية في محافظة السليمانية، بدأت يوم السبت الماضي، إضرابا شاملا عن العمل، بسبب تأخير صرف رواتبها منذ أكثر من 40 يوما، بالتزامن تزايد عدد الإصابات وتسجيل 112 إصابة جديدة في محافظات كردستان.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق