سياسة وأمنية

واشنطن: قواتنا ستبقى في العراق وخطر داعش لا يزال قائما

أكدت وزارة الخارجية الأمريكية اليوم الاثنين بقاء القوات الأمريكية في العراق في المرحلة المقبلة، ورهنت وجود تلك القوات بتحقيق النصر الكامل والخلاص من خطر تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، مشددة على أن خطر التنظيم لا يزال قائما.

وقالت مورغان اورتاغوس المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية في مقابلة متلفزة :”سنبقى في العراق ضيوفا وسنبقي على التزامنا حتى هزيمة تنظيم داعش بشكل نهائي، هذا الالتزام اساسي لضمان امن العراق والولايات المتحدة”.

وبخصوص الحوار الاستراتيجي قالت ” رأينا في الحوار الاستراتيجي بين الولايات المتحدة والعراق خطوة مهمة للأمام في علاقتنا مع رئيس الحكومة الجديد مصطفى الكاظمي وحكومته، هنالك الكثير من القضايا العالقة ويجب إن نتذكر اننا حققنا شيئا سوية بجهود الحكومة العراقية والاكراد وجميع شركائنا في التحالف الدولي وهو هزيمة داعش إقليميا ونعرف ان داعش لا يزال يشكل تهديدا وسنبقى ملتزمين بهزيمته وهذا ما نخطط له الان”.
ولفتت إلى إن “الهدف من الحوار الاستراتيجي هو أن نستمر بدفع العلاقة بين بغداد وواشنطن إلى أمام ،لازلنا نعمل وفق الاتفاقية الموقعة في عامي 2008-2009 والتي تنص على اننا لا نسعى لوجود دائم في العراق ونعتقد أن هذا الشيء مهم للعراقيين والاميركيين”.

وأصدرت حكومتا العراق والولايات المتحدة الأمريكية، الجمعة (12 حزيران 2020)، بياناً بشأن الحوار الاستراتيجي الذي تم عقده الخميس الماضي، عبر دائرة اجتماعات الفيديو المغلقة بين الطرفين.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق