سياسة وأمنية

عصابات الاتجار بالبشر تغزو محافظة المثنى

أعلنت وكالة الاستخبارات في وزارة الداخلية، اليوم الثلاثاء، عن اعتقال متهمين بالاتجار بالبشر في محافظة المثنى، مشيرةً إلى أن المتهمين اعتقلا بالجرم المشهود.

وقالت الوزارة في بيان صحفي، إن “مفارز وكالة الاستخبارات في وزارة الداخلية ألقت القبض على متهمين اثنين في محافظة المثنى يعملان بالاتجار بالبشر”.

أشار إلى انه “تم إلقاء القبض عليهما بالجرم المشهود أثناء قيامهما ببيع كلية طفل يبلغ من العمر 6 سنوات وابنتين بعمر 14 سنة و15 سنة”، موضحا أنهما “اعترفا من خلال التحقيقات الأولية بقيامهما بهذه الجرائم، وتم تدوين أقوالهما وإحالتهما للجهات المختصة”.

واستفحلت ظاهرة الاتجار بالبشر في العراق، بعد عام 2003 نتيجة للانفتاح الخارجي وعدم سيطرة الدولة وغياب سلطتها، وتنوعت أشكاله بين بيع الأعضاء البشرية والمتاجرة بالأطفال والنساء واستغلالهما جنسيًا، فضلًا عن استغلال خدم المنازل.

وتعزو الأمم المتحدة أسباب زيادة عمليات الاتجار بالبشر في العراق إلى الصراع والحروب التي شهدها، لتشمل بذلك الاستغلال الجنسي والعمل القسري وعبودية النساء والفتيات على أيدي أفراد الجماعات المسلحة وتجنيد الأطفال وإجبارهم على التسول في الشوارع.

وأقر البرلمان العراقي قانون مكافحة الاتجار بالبشر في 2012، الذي تصل إحدى عقوباته إلى الإعدام، كما استحدثت لجنة خاصة في وزارة الداخلية تحت اسم (اللجنة المركزية لمكافحة الاتجار بالبشر)، تتولى مهمة تنفيذ القانون.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق